السراج يبحث أزمات السياسة والأمن والهجرة والاقتصاد مع السفيرة الأوربية في طرابلس

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الخميس، بمقر المجلس في العاصمة طرابلس، سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بينتا موشايدت رفقة عدد من مسؤولي البعثة الأوربية، حيث تركزت المناقشات على أزمات السياسية والأمن والهجرة غير الشرعية وإنعاش الاقتصاد الوطني.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن الاجتماع حضره المفوض بوزارة الخارجية محمد الطاهر سيالة، وتناول مستجدات الوضع السياسي في ليبيا وبرامج التعاون المشترك الذي يشمل ملفات الهجرة غير الشرعية وبرامج تدريب خفر السواحل، والبرامج المقترحة لإنعاش الاقتصاد والنشاطات التي تتعلق بذلك خلال عام 2018.

وبحسب المكتب الإعلامي فقد عبـّرت سفيرة الاتحاد الأوروبي عن سعادتها بوجودها في طرابلس ونوهت إلى أن «زياراتها ستكون بشكل منتظم وفي فترات متقاربة» مؤكدة «الموقف الأوروبي الموحد لدعم الاستقرار في ليبيا».

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن السفيرة بينيتا موشايدت تحدثت خلال اللقاء «عن جدول أعمال الاجتماع المقرر عقده قبيل نهاية الشهر الحالي ويحضره ممثلون عن الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة إضافة لتمثيل رفيع المستوى من قبل الاتحاد الأوروبي»، دون أي تفاصيل في هذا الشأن.

من جانبه رحب السراج بالسفيرة الأوروبية والوفد المرافق لها داعياً «لعودة سريعة لبعثة الاتحاد الأوروبي للعمل بكافة قدراتها من داخل ليبيا»، مشددًا على أهمية الشراكة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي وضرورة وضع برامج مشتركة لمساعدة ليبيا على اجتياز الأزمة الراهنة بملفاتها التي تشمل الأمن والهجرة غير الشرعية وإنعاش الاقتصاد.

وذكر المكتب الإعلامي أن الاجتماع تطرق أيضًا إلى الانتخابات التي تستعد البلاد لإجرائها، «حيث أكدت المسؤولة الأوروبية على ضرورة أن تجرى بطريقة مثالية»، لافتةً إلى أن السراج «اتفق مع هذا الطرح موضحًا أنه يجب أن تجرى العملية الانتخابية على قاعدة دستورية وقانونية سليمة».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إن السراج «تحدث عمّا تقدمه حكومة الوفاق من دعم تقني للمفوضية العليا للانتخابات داعيًا الاتحاد الأوروبي إلى أن يساهم بتقديم الدعم الفني وأن يبحث المتطلبات والتفاصيل مع المفوضية».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط