غسان سلامة: كان مفاجئًا رغبة الليبيين وعطشهم إلى المشاركة السياسية

قال مبعوث الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، إنه «كان مفاجئًا رغبة الليبيين وعطشهم إلى المشاركة السياسية» بعد الإعلان عن فتح باب التسجيل في سجلات الناخبين منذ 6 ديسمبر 2017 من قبل المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، استعدادًا للاستحقاقات الديمقراطية المقبلة.

وذكر سلامة خلال مؤتمر صحفي عقده بعد عصر اليوم الأربعاء بمقر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالعاصمة طرابلس، «قيل لي إنه سيسجل ألف ليبي في اليوم أوألفان إن جاز التعبير.. وصل المعدل إلى 22 ألفًا في اليوم لكن تفاجأنا أن العدد فاق 22 ألفًا في اليوم هناك أيام يسجل فيها أكثر من 30 ألفًا في اليوم من الليبيين، وخلال أقل من شهرين سجل نحو 800 ألف».

وأضاف «لاحظت من متابعتي اليومية لهذه الأرقام أن نسبة الشباب الذين بلغوا الـ18 (عامًا) للتو عالية جدًا وأن نسبة النساء متحسنة جدًا. إذ أنها كانت نحو 39% في انتخابات 2014، وهي بالنسبة للتسجيل هذا العام تفوق الـ44% مما يسجل تحسنًا ملموسًا».

واعتبر سلامة أن «هذا الأمر يشجعهم على المضي في العمل لاتمام الشروط الأخرى لتكون الانتخابات ذات صدقية» مشددًا على حاجة الليبيين إلى «قانون متفق عليه من أكبر عدد ممكن من الليبيين»، مشيرًا إلى «قانون الانتخابات البرلمانية» و«قانون الانتخابات الرئاسية».

وأكد المبعوث الأممي الحاجة إلى «شروط أمنية» وأن «تكون الأحوال الأمنية مقبولة مؤاتية لحرية التعبير والتصويت والحاجة لشروط سياسية أهمها على الإطلاق قبول مختلف الأطراف نتيجة الانتخابات قبل إجرائها» لافتًا إلى أن «هناك شروطًا أخرى» لم يذكرها.

وقال سلامة إن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «تعمل بكامل إمكانياتها على مساعدة المفوضية العليا للانتخابات ومطالبة مجلس النواب والأطراف الأخرى المعنية بالعملية الانتخابية أن تقوم بدورها ونحن سنعمل لمساعدتهم في هذا الاتجاه».

ونبه سلامة إلى أن شروط إجراء الانتخابات في ليبيا غير متوفرة اليوم، لكنه قال «نحن بصدد تأمين هذه الشروط، واحدًا تلو الآخر، قبل أن ننصح بإجراء هذه الانتخابات».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط