لنقي يحث الحكومة على تنفيذ التزاماتها تجاه اتفاق مصراتة وتاورغاء ويدعو للعودة على مراحل

حث عضو المجلس الأعلى للدولة أحمد لنقي، حكومة الوفاق الوطني على ضرورة تنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء، داعيًا جميع الأطراف إلى التوقف عن التصعيد والبعد عن لغة التهديد حتى يتسنى لأهالي تاورغاء العودة لمدينتهم في سلام، مقترحا تنظيم العودة على مراحل.

وجاء تصريح لنقي تعليقًـا على وقف رحلة عودة أهالي تاورغاء النازحين في مختلف مناطق البلاد إلى مدينتهم بناء على اتفاق المصالحة الموقع بين بلدية مصراتة المجلس المحلي تاورغاء والذي بموجبه أعلن المجلس الرئاسي موعد عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم مطلع فبراير المقبل.

المعاناة «مستمرة»: مخيمات لـ«عالقي تاورغاء» قرب بوابة الـ «40» في سرت
مصراتة: الموعد المعلن لعودة أهالي تاورغاء «جاء بقرار رسمي أحادي»

وقال لنقي في تصريح تلقته «بوابة الوسط» اليوم الأحد، «قليل من الصبر والحكمة وتفهم مصاب الطرفين المتضررين وكيفية التعامل معهم، وعدم الالتفات إلى استفزاز البعض من كلا الطرفين، وأرى القبول بالدخول إلى المدينة أفواجًا أفواجًا على مراحل في زمن يتفق عليه، وهذا أمر مهم».

وأعرب لنقي عن أمله في «أن يؤخذ بهذا الرأي حتي تهدأ النفوس وتستقر الأوضاع الأمنية وتتحرك عجلة المصالح الاقتصادية والتجارية وإعادة إعمار المدينة»، مشددًا على أن «هذه الأمور كلها سوف تساعد على العودة الهادئة السلسة دون ضجيج إعلامي أو فتنة».

وأكد عضو المجلس الأعلى للدولة أحمد لنقي على أن «هذه الأمور كلها سوف تساعد على العودة الهادئة السلسة دون ضجيج إعلامي أو فتنة على أن تتبع نفس السياسة مع باقي المهجّرين من مختلف المدن للعودة إلى ديارهم».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط