السفارة الإيطالية: تنفيذ الاتفاق بين تاورغاء ومصراتة خطوة أساسية في اتجاه المصالحة

شددت السفارة الإيطالية في ليبيا على أن «تنفيذ الاتفاق بين تاورغاء ومصراتة هو خطوة أساسية في اتجاه المصالحة الوطنية الشاملة». مؤكدة دعمها «جهود (حكومة الوفاق الوطني) لضمان حق أهالي تاورغاء وكل النازحين في البلاد في العودة إلى ديارهم سالمين» وفق تغريدة نشرتها عبر حسابها على موقع «تويتر» اليوم الأحد.

ولا يزال أهالي تاورغاء عالقين في طريق رحلة عودتهم إلى ديارهم على أمل تنفيذ اتفاق المصالحة مع مصراتة الذي نص على حقهم في العودة الذي حدده المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في الأول من شهر فبراير الجاري.

ومنذ يوم الأربعاء الماضي، بدأت عائلات من تاورغاء نازحة في مناطق شرق وجنوب وغرب البلاد في رحلة العودة إلى مدينتهم مع حلول الأول من فبراير الجاري، لكن جهات أمنية منعتهم من الوصول إلى مدينتهم مطالبين إياهم بالحصول على موافقات أمنية حتى يسمح لهم بإكمال طريق العودة.

غير أن المجلس البلدي مصراتة طالب في بيان مقتضب ليل الأربعاء - الخميس، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بتأجيل موعد عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم إلى حين حسم الخلافات وإكمال الترتيبات الأمنية والمالية والفنية الواردة في اتفاق المصالحة مع تاورغاء الموقع في 31 أغسطس 2016 في تونس برعاية الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وصادق عليه المجلس الرئاسي في يونيو 2017.

إلا أن رابطة أسر الشهداء والمفقودين ومجلس الأعيان والمجلس العسكري في مدينة مصراتة، طالبت بتأجيل عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم إلى حين الوصول «إلى معالجة موضوعية واقعية عادلة لهذا الملف البالغ الحساسية بعيدًا عن المزايدات الإعلامية، والمتاجرة السياسية، لتحقيق مصالحة سياسية شاملة قبل العودة».

وحمّلت الجهات الثلاث في بيان صدر الأربعاء الماضي، بشأن تطورات ملف تاورغاء، «الجهات المعنية المسؤولية المترتبة عن المعالجة الخاطئة لملف مصراتة وتاورغاء» معلنين إدانتهم لما وصفوه بـ«خرق الاتفاق الموقع بين اللجنيتن المشكلتين لهذا الملف بتاريخ 31 أغسطس 2016، والمصادق عليه بتاريخ 19 يونيو 2017» من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط