مصدر عسكري: مقتل قائد ميداني من «داعش» جراء الاشتباكات على طريق مرادة - زلة

أكد مصدر عسكري، مساء اليوم السبت، التعرف على هوية أحد القادة الميدانيين في تنظيم «داعش» ضمن قتلى الاشتباكات التي خاضها مسلحون من التنظيم مع قوات عسكرية على الطريق الرابط بين بلدتي زلة ومرادة صباح اليوم السبت، وفق المصدر.

وشهد الطريق الرابط بين بلدتي زلة ومرادة في منطقة الواحات، اشتباكات مسلحة بين قوة عسكرية تابعة للجيش الوطني الليبي وعناصر من تنظيم «داعش» لليوم الثاني على التوالي وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وأوضح المصدر العسكري أن القتيل الذي تم التعرف على هويته من عناصر «داعش» هو قائد ميداني كان سابقا في صفوف تنظيم أنصار الشريعة قبل أن ينضم إلى تنظيم «داعش»، وهو من سكان منطقة الصابري في مدينة بنغازي.

وذكر المصدر العسكري في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن القائد الميداني القتيل يدعى «أحمد بن ناصر» مؤكدا أنه «قائد ميداني كبير بتنظيم داعش».

وقُتل ثلاثة أفراد من سرية «شهداء زلة» وعنصر آخر من تنظيم «داعش» جراء اشتباكات اندلعت صباح اليوم السبت، على طريق مرادة - زلة، حسب إفادة شاهد عيان من المنطقة لـ«بوابة الوسط».

وأوضحت سرية مرادة المقاتلة في منشور عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» أنَّ «قوة عسكرية كبيرة مسلحة» اشتبكت خلال عمليات تمشيط واسعة في المنطقة بالقرب من حقل الظهرة النفطي صباح اليوم على طريق زلة - مرادة، مع عناصر «داعش» عند اقترابها من الحقل.

وأضافت أن الاشتباكات أسفرت في «الحصيلة الأولية عن استشهاد 3 أفراد من القوات المسلحة وجرح أخرين» إضافة إلى مقتل «أحد الإرهابيين وجاري حاليًّا مطاردتهم في الطرق الصحراوية» بالمنطقة.

وذكرت سرية مرادة المقاتلة أن عدد جرحى الاشتباكات من القوة العسكرية التي «شُكِلتْ من غرفة عمليات الجفرة والكتيبة 128 مشاة وسرية مرادة المقاتلة وسرية شهداء الظهرة وسرية شهداء زلة»، نُقِلوا لتلقي العلاج في المركز الصحي ببلدية مرادة.

وكانت القوة العسكرية قد اشتبكت مساء يوم أمس الجمعة، مع عناصر من تنظيم «داعش» وأدت الاشتباكات إلى مقتل عنصرين من تنظيم «داعش» وأخر من سرية «شهداء زلة»، بحسب ما أعلنه آمر سرية الاستطلاع بالكتيبة 128 التابعة للجيش الليبي، النقيب محمد أبو نوارة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط