قائد ميداني: مقتل عنصرين من «داعش» في اشتباكات مع الجيش

قال آمر سرية الاستطلاع بالكتيبة 128 التابعة للجيش الليبي، النقيب محمد أبو نوارة، إنّ عنصرين من تنظيم «داعش» وآخر من سرية «شهداء زلة» قتلوا جراء الاشتباكات التي وقعت الجمعة 2 فبراير في منتصف الطريق بين بلدتي زلة ومرادة.

وأضاف في تصريح إلى«بوابة الوسط» أن الاشتباكات بدأت في الرابعة والنصف مساءً بعد التأكد من معلومات مفادها بأن سيارة نوع تويوتا «بساط» تابعة لتنظيم الدولة متمركزة في الطريق المعروفة بطريق السكة بين زلة ومرادة، وانتهت بعد ساعتين من اندلاعها مخلّفة قتيلاً من سرية شهداء زلة، وقتيلين من تنظيم الدولة، تم التعرف على هويتهما، وهما أبوبكر الشيشاني وخليفة فضيل العبيدي.

وروى أبونوّارة تفاصيل الاشتباكات، قائلاً: «كنا في مهمة عمل للكتيبة 128 بالقرب من منطقة مرادة، وبعد وصول معلومات بشأن تمركز لمجموعة مجهولة في مسار تحركنا قمنا بمخاطبة سرية مرادة المقاتلة وسرية شهداء زلة، وحاصرنا سيارة (داعش) بدأت بعدها الاشتباكات مع شخصين كانا بالسيارة بعد اتخاذهما ساترًا ترابيًا، وانتهت الاشتباكات بمقتلهما وغنم سيارتهما».
 
واختتم آمر سرية الاستطلاع بالكتيبة 128 التابعة للجيش الليبي بالقول: إن عملية تمشيط واسعة انطلقت مساء أمس في محيط مرادة وزلة بعد انتهاء الاشتباكات، مؤكدا عدم رصد أي تحركات أخرى لـ«داعش» في تلك المنطقة.
 
وبعد أكثر من عام على تحرير مدينة سرت من قبضة تنظيم «داعش» تشير معلومات إلى استعداد عناصر من التنظيم لتعزيز تواجدها في ليبيا خلال العام الجاري.
 
 

المزيد من بوابة الوسط