«حراك ليبيا السلام» ندعم عقلاء مصراتة بتأكيدهم عودة أهالي تاورغاء

أعلن «حراك ليبيا السلام» دعمه العقلاء من أهالي مدينة مصراتة الذين أكدوا عودة أهالي تاورغاء، مشيدين بـ«الأيادي البيضاء التي ساهمت بشكل كبير في إبرام بنود الاتفاق، وعلى رأسهم رجال مصراتة الحكماء»، كما استنكروا «تصدي مجموعة مسلحة لعودة أهالي تاورغاء».

وأشاد «حراك ليبيا السلام» بمساعي اللجنة القائمة على تنفيذ بنود الاتفاق، «وجهودهم المبذولة لعودة الأهالي إلى مدينتهم في موعدهم المحدد بعد سبع سنوات من التهجير والشتات داخل الوطن وخارجه».

واستنكر «حراك ليبيا السلام» ما حدث يومي الأربعاء والخميس «من تصدي مجموعة مسلحة واعتراض لعودة أهالي مدينة تاورغاء إلى ديارهم، وفق الموعد المبرم في الاتفاق».

«نص البيان»
في الوقت الذي نستنكر فيه ما حدث يومي الأربعاء والخميس من تصدي مجموعة مسلحة واعتراض لعودة أهالي مدينة تاورغاء إلى ديارهم، وفق الموعد المبرم في الاتفاق بين الخيرين من أبناء هذا الوطن في محاولة لعرقلته.

فإننا نحن أبناء ليبيا نؤمن بأن حق عودتهم لأرضهم حق مشروع، وندعم أصوات العقلاء من أهالي مدينة مصراتة الشرفاء، وكل من كانت له مساهمة في التأكيد على هذا الحق.

إن ما يحدث من محاولات فاشلة لتقويض هذا الاتفاق المبرم من مجموعات متشددة، وساعية لعرقلة الجهود المبذولة للوصول لاتفاق يؤدي إلى رأب صدع النسيج الاجتماعي، ومحاولة إعادة الترابط الاجتماعي، ولمّ الشتات وتضميد الجراح وإنقاذ الوطن.

إننا نعد أهالي تاورغاء بالوقوف إلى جانبهم وسنستمر في دعم قضيتهم حتى رجوعهم إلى ديارهم.

إن الأيادي البيضاء التي ساهمت بشكل كبير في إبرام بنود الاتفاق وعلى رأسهم رجال مصراتة الحكماء الحلماء المتسامحين المخلصين لهذا الوطن، الذين مدوا أيديهم لإخوانهم من أهالي تاورغاء وتعاونهم مع المجالس البلدية للمدينتين، وبمساعي اللجنة القائمة على تنفيذ بنود الاتفاق، إذ نشكرهم على جهودهم المبذولة لعودة الأهالي إلى مدينتهم في موعدهم المحدد بعد سبع سنوات من التهجير والشتات داخل الوطن وخارجه.

ونثمن جهودهم ونشد على أيديهم ونشكر شجاعتهم في محاولة إيجاد حل لأزمة التهجير، بعد أن تجاهلتهم وتخاذلت كل الحكومات والمسؤولين عنهم طوال الأعوام المنصرمة.

إننا نشدد على ضرورة التعاون وتضافر الجهود المحلية والدولية المبذولة في إرجاع أهالي تاورغاء المهجرين لمدينتهم.

وعلينا جميعًا أن نقف وقفة جادة، وصفًا واحدًا من أجل بناء وطن خال من الأحقاد، ونبذ الكره وروح الانتقام، وبث روح التسامح والإخاء والعطاء، وتقديم التنازلات الملائمة، وتقديم مصلحة الوطن، لضمان عودة السلام والأمان والعدالة لكل أبناء هذا الوطن.
حفظ الله ليبيا

الموقعون على البيان:
1) محمد رمضان
2) صافيناز الباز
3) جهاد النفاتي
4) منصور زقلام
5) خديجة العمامي
6) نسرين المجدوب
7) فاطمة صالح
8) هاجر القائد
9) ليلى ابو سيف
10) نجلاء حمدي
11) رافع الحجازي
12) ليلي بن خليفة
13) المهدي الأعور
14) نجلاء حمدي
15) رافع الحجازي
16) ناجية صالح
17) مريم اوحيدة
18) عائشةالعقوري
19) على الناجح أحمد
20) أسماء الشعيفي
21) نجلاء بن جمعة
22) احمد الدويب
23) صباح سليمان
24) حمزة التريكي