«فرونتكس»: مهمة جديدة تتضمن نقل المهاجرين إلى أوروبا لا ليبيا أو تونس

بدأت وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي «فرونتكس»، مهمة إنقاذ بحرية جديدة في البحر المتوسط، أطلقت عليها اسم «تيميس»، ألغت فيها التزاما سابقا للسفن بنقل كل المهاجرين الذين تنقذهم إلى إيطاليا فقط.

وقالت إيزابيلا كوبر الناطقة باسم «فرونتكس»، إن خطة إنقاذ المهاجرين السابقة «ترايتون»، كانت تقول إن أيا كان من يتم إنقاذهم سينقلون إلى إيطاليا، لكنها أكدت أن «تيميس تترك القرار الخاص بإنزال المهاجرين للبلد الذي ينسق عملية الإنقاذ».

المهاجرون الذين يتم إنقاذهم لن ينقلوا إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي مثل ليبيا وتونس.

وأضافت كوبر أن المهاجرين الذين يتم إنقاذهم لن ينقلوا إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي مثل ليبيا وتونس.

وليس من المتوقع أن يكون لذلك التغيير تأثير كبير على أعداد الوافدين، بالنظر إلى أن إيطاليا تنسق أغلبية عمليات الإنقاذ بين شمال أفريقيا وسواحلها الجنوبية، لكنها تبعث برسالة سياسية لدول الجوار في البحر المتوسط مثل مالطا، بحسب «رويترز».

وسيتم إعادة تقييم المهمة، التي تستمر عاما، كل ثلاثة أشهر وستشمل الساحل الجنوبي لإيطاليا على البحر الأدرياتيكي، وستقتصر الدوريات على مسافة تبعد 24 ميلا عن الساحل وهو أقل من العملية السابقة التي امتدت دورياتها إلى نحو 30 ميلا.

نقص الدعم
وشكت إيطاليا مرارا من نقص الدعم من الاتحاد الأوروبي فيما يخص التعامل مع ملف الهجرة.

وكانت عملية «فرونتكس» السابقة التي أطلق عليها اسم «ترايتون» تطلب من السفن نقل كل من يتم إنقاذهم في البحر إلى إيطاليا، حتى إن كانت دولة أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي أقرب لمنطقة الإنقاذ مثل مالطا.

ويتنامى شعور عام بالاستياء قبل انتخابات عامة تجري في إيطاليا في الرابع من مارس بعد وصول أكثر من 600 ألف مهاجر للسواحل الإيطالية في السنوات الأربع الماضية، ما زاد من الضغوط على الحكومة التي تنتمي ليسار الوسط لإثبات قدرتها في السيطرة على الموقف.

 

المزيد من بوابة الوسط