البعثة الأممية تعلن التخلص من 200 طن من مخلفات الحرب بمصراتة

أعلنت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام انتهاء المرحلة الأولى من مبادرة التخلص من مخلفات الحرب القابلة للإنفجار والتي تعرض أرواح أهالي مصراتة والليبيين عموما للخطر.

وقال المكتب الإعلامي للبعثة الأممية في ليبيا إنه جرى التخلص مما يزيد عن 200 طن من مخلفات الحرب القابلة للانفجار بدعم من حكومتي الدانمارك وكوريا الجنوبية عبر المنح التي قدمتاها إلى الصندوق الأمم المتحدة الإستئماني للتبرعات من أجل دعم الأعمال المتعلقة بالألغام.

وقامت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بالتنسيق مع المجموعة الدنماركية لإزالة الألغام بتعزيز القدرات اللييبة لمجابهة إشكال انتشار مخلفات الحرب عبر تدريب طاقم متكون من 20 ليبيا على التعامل الآمن مع هذه المخلفات.

وبتوجيه من المنظمة الدولية، قام الطاقم الليبي المدرب بالتخلص من 203 طن من مخلفات الحرب ليكونوا بذلك قد قلصوا بشكل كبير التهديد الذي تشكله هذه المخلفات على أرواح أهالي مصراتة وأطرافهم. ويمتد تقليص خطر مخلفات الحرب القابلة للانفجار خارج مصراتة إذ تؤدي مخلفات الحرب غير المؤمنة إلى انتشار السلاح الذي يستعمل من أجل نشر القتل والدمار في أنحاء البلاد.

وعلى مدار السنوات، قلصت عمليات النهب والإنفجارات العرضية لمخلفات الحرب في مناطق تخزين الذخيرة من حجم المخزون. ولكن تبقى ما يقارب 200 إلى 350 طن. وتعمل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام حاليا على تقدير ما تبقى من المخزون.

وتهدف المرحلة الثانية من المبادرة إلى التخلص مما لا يقل عن 200 طن من مخلفات الحرب القابلة للإنفجار. وستكون هذه المرحلة مدعومة من الحكومة الفرنسية مشكورة.

المزيد من بوابة الوسط