أبوشحمة يتهم مجموعات مسلحة بعرقلة تنفيذ اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء

اتهم رئيس «حراك من دخل تاورغاء فهو آمن» محمود أبوشحمة، «المجموعات المسلحة» بعرقلة تنفيذ اتفاق المصالحة الموقع بين تاورغاء ومصراتة، مستنكرًا ما تعرض له أهالي تاورغاء في رحلة عودتهم إلى مدينتهم حسب الموعد المقرر.

وقال أبو شحمة في اتصال هاتفي أجرته «بوابة الوسط» اليوم الخميس، «نستنكر وبشدة ما تعرض له أهالي مدينة تاورغاء من الخذلان ومنعهم من دخول مدينتهم من مجموعة خارجة عن القانون ونعتبر ما حدث جريمة في حق الإنسانية».

وذكر أبو شحمة أنه كان قبل قليل رفقة أعضاء «حراك من دخل تاورغاء فهو آمن» في منطقة قرارة القطف التي يتجمع بها مئات العائلات من مدينة تاورغاء القادمة من الجنوب، مضيفًا «الآن أطفال ونساء وشيوخ لا ذنب لهم أرادوا العودة لديارهم بموجب الاتفاق طالبتهم بعدم التحرك والصبر في العراء إلى أن يتدخل المجتمع الدولي ويجبر تلك المجموعات المسلحة على فتح الطريق لهم والدخول بحماية دولية ومحلية».

وحمّل أبوشحمة المجلس الرئاسي والمجلس البلدي مصراتة مسؤولية ما حدث قائلًا: «لم ينفذ المجلس الرئاسي بنود الاتفاق ولم يتم دفع التعويضات أو صرف ميزانية لتأمين المدينة كان من المفترض أن يتم صرف ميزانية لآمر المنطقة الوسطى حتى يتمكن من تأمين المنطقة وتسهيل دخول الأهالي إليها».

كلمات مفتاحية