السراج يبحث عددًا من مطالب الجنوب مع وفد من حوض مرزق

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، صباح اليوم الخميس، وفدًا من منطقة حوض مرزق، لبحث عدد من المطالب الخاصة بقطاعي التعليم والزراعة.

ضم الوفد رئيس المجلس الاجتماعي لحوض مرزق، وقياداتٍ أمنيةٍ وأعضاءً من المجلس البلدي، ومؤسسات المجتمع المدني، ولجان المصالحة. وقد عُقد الاجتماع في مقر المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس.

قال الوفد، خلال اللقاء، إن مجلسهم الاجتماعي يمثل كلاً من مرزق، ووادي عتبة، وتراغن، وأم الأرانب، والشرقية، وتمسه، والقطرون امتدادًا إلى الحدود الليبية مع كل من دولتي النيجر وتشاد.

واستعرض اللقاء عددًا من مطالب الوفد الخاصة بقطاعي التعليم والزراعة، إضافة إلى دعم الغرفة الأمنية، والجهود المبذولة للتصدي للهجرة غير الشرعية، وهو ما رحب السراج به ووجه بتلبيته، وفق بيان من المكتب الإعلامي للمجلس، مؤكدًا حرص مجلسه على الاهتمام بالجنوب «الذي واجه إهمالاً طوال عقود».

وفي السياق، أكد السراج أن ما يتوافر لدى حكومة الوفاق يتم توزيعه على قطاعات الخدمات من صحة وتعليم وأمن ودفاع وغيرها من القطاعات، التي توجهها بدورها لاحتياجات المناطق في ليبيا، بتوازن ودون استثناء.

وأضاف أن دور المجالس الاجتماعية يجب أن يشمل إضافة لترسيخ التعايش السلمي رفع الغطاء الاجتماعي والتصدي لكل من يحاول المساس باحتياجات الليبيين، مثل إغلاق شبكات المياه والكهرباء والوقود.

المزيد من بوابة الوسط