بوابة الـ 20 شرق سرت تطالب أهالي تاورغاء بإذن مرور من «البنيان المرصوص»

طالبت جهات الأمن، في بوابة الـ 20 الواقعة في منطقة الـ 40 شرق مدينة سرت، أهالي من تاورغاء كانوا في رحلة عودتهم من المنطقة الشرقية، بإذن موافقة من غرفة عمليات «البنيان المرصوص» مقابل السماح لهم بالمرور، وذلك وفق ما كشف مصدر محلي مطلع.

وأجرت «بوابة الوسط»، الخميس، اتصالاً بأحد أهالي تاورغاء، المتواجدين في منطقة الـ 40 شرق سرت، الذي أكد الواقعة.

وفي تصريحات سابقة اليوم، أكدت مصادر مطلعة لـ «بوابة الوسط»، أن بوابة السدادة (80 كلم شرق مصراتة) لا تزال مغلقة من قبل المجلس العسكري، الذي يرفض عودة أهالي تاورغاء.

وناشد أحد مشايخ تاورغاء الجهات المعنية بتسهيل الإجراءات أمام أهالي تاورغاء وعدم عرقلة رحلاتهم في اتجاه مدينتهم.

وكان وزير الدولة لشؤون المهجَّرين والنازحين، يوسف جلالة، أعلن مفاوضات لبحث استكمال برنامج عودة الأهالي، فيما صرح رئيس لجنة المصالحة تاورغاء، عبدالنبي أبو عرابة، بأنَّ تلك المفاوضات تجري حاليًّا في بوابة «14 ك» شرق تاورغاء.

وطالبت رابطة أسر الشهداء والمفقودين ومجلس الأعيان والمجلس العسكري في مدينة مصراتة بتأجيل عودة الأهالي إلى مدينتهم حتى الوصول «إلى معالجة موضوعية واقعية عادلة لهذا الملف البالغ الحساسية، بعيدًا عن المزايدات الإعلامية، والمتاجرة السياسية، لتحقيق مصالحة سياسية شاملة قبل العودة».

وحمَّلت الجهات الثلاث، في بيان صدر الأربعاء بشأن تطورات ملف تاورغاء، «الجهات المعنية المسؤولية المترتبة على المعالجة الخاطئة لملف مصراتة وتاورغاء»، معلنين إدانتهم لما وصفوه بـ«خرق الاتفاق الموقَّع بين اللجنتين المشكَّلتين لهذا الملف بتاريخ 31 أغسطس 2016، والمصادق عليه بتاريخ 19 يونيو 2017» من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

 

 

المزيد من بوابة الوسط