خلال لقائه السويحلي.. الجمالي: الاتفاق السياسي هو الدستور الموقت لليبيا حاليًّا

قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة، إنَّ مبعوث جامعة الدول العربية إلى ليبيا السفير صلاح الدين الجمالي أكد خلال لقائه رئيس المجلس عبدالرحمن السويحلي، الثلاثاء، في العاصمة طرابلس «إن الاتفاق السياسي الليبي هو الدستور الموقت لليبيا حاليًّا» وشدد على أن «هذا ما يجب أن يُقره الجميع للمضي قدمًا في العملية السياسية» وفق ما نشره المكتب عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

واستقبل السويحلي الجمالي بمقر المجلس في العاصمة طرابلس، بحضور نائب رئيس لجنة المجلس الأعلى للدولة لمتابعة تطبيق الاتفاق السياسي بشير الهوش. وبحث اللقاء تطورات الوضع السياسي في البلاد، ومستجدات خطة عمل الأمم المتحدة حول ليبيا.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة، إن السويحلي دعا «جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح وحازم من مُعرقلي الاتفاق السياسي وعلى رأسهم أطراف معينة في مجلس النواب تعمَّدت خرق بنود الاتفاق من خلال عدة تصرفات استفزازية آخرها ما حدث في جلسة الأمس، والتأكيد على مرجعية الاتفاق السياسي وإلزام مجلس النواب بالاعتراف به فعليًّا، والتشديد على عدم شرعية أي جسم أو قرار خارج إطاره».

وحذر السويحلي خلال لقائه مبعوث الجامعة العربية إلى ليبيا «من أنَّ غياب التوافق والشراكة الحقيقية وتصاعد خروقات الاتفاق السياسي من قبل مجلس النواب سيؤدي إلى تقويض العملية السياسية وربما العودة إلى المربع الأول، وهو ما نحاول تفاديه حرصًا على استقرار البلاد وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين»، وفق المكتب الإعلامي.

من جانبه ثمَّن مبعوث جامعة الدول العربية السفير صلاح الجمالي «الدور المهم للمجلس الأعلى للدولة في دفع العملية السياسية، وموقفه الإيجابي تجاه الحوار ومفاوضات تعديل الاتفاق» السياسي، داعيًا مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة إلى الحوار والتوصل إلى تسوية شاملة تضمن تعديل الاتفاق السياسي وفقًا لخطة الأمم المتحدة.

كلمات مفتاحية