بريطانيا تدين تفجيرات بنغازي وتؤكد الحاجة الملحة لكسر الجمود السياسي

دان وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، التفجير المزدوج الذي وقع أمام مسجد «بيعة الرضوان» في بنغازي وأدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وتسلمت مستشفيات بنغازي الحكومية جثامين 37 قتيلاً و87 جريحًا جراء انفجار سيارتين أمام المسجد بمنطقة السلماني في مدينة بنغازي شرق البلاد، مساء الثلاثاء.

وقال جونسون، في بيان نُشر الأربعاء على موقع وزارة الخارجية البريطانية، «إن المملكة المتحدة تدين بأشد العبارات التفجيرين المروعين اللذين وقعا في بنغازي مساء أمس وأوقعت 34 قتيلاً على الأقل وأكثر من 40 مصابًا، بينهم نساء وأطفال».

وأضاف: «إن الهجمات المباشرة والعشوائية ضد المدنيين محرَّمة بموجب القانون الدولي الإنساني وتعتبر جرائم حرب»، مشيرًا إلى أنَّ المملكة المتحدة ستواصل جهودها مع شركائها الدوليين لاتخاذ إجراءات ضد أولئك الذين يتواطؤون في مثل هذه الهجمات المروعة.

واعتبر الوزير البريطاني أنَّ الأمن في بنغازي عنصر رئيسي لاستقرار ليبيا ككل، مضيفًا: «إن الهجمات الأخيرة تؤكد الحاجة الملحة لكسر الجمود السياسي وإحلال السلام في ليبيا».

وقال: «من الضروري أن تشارك كل الأطراف، بحُسن نية، في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة».

المزيد من بوابة الوسط