اجتماع لمؤسسة النفط و«فنترشال» لمتابعة إعادة تشغيل حقل السارة

عقد عضو مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط للاستكشاف والإنتاج أبوالقاسم شنقير، اجتماعًا اليوم الاثنين في طرابلس، مع نائب المدير العام لشركة «فنترشال» الألمانية بليبيا حسن نوفل.

وأشارت مؤسسة النفط في بيان عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن الاجتماع استعرض جملةً من الموضوعات المتعلقة بإعادة تشغيل حقل السارة -المنطقة العقدية 96 بعد توقف الحقل مطلع نوفمبر.

وأضاف البيان أن الاجتماع ناقش الصعوبات الفنية وطرق معالجتها في سبيل عودة الإنتاج إلى المعدلات الطبيعية، حيث أكد شنقير حرص المؤسسة على تذليل كافة العراقيل التي قد تواجه سير العملية الإنتاجية، وأن المؤسسة الوطنية للنفط على استعداد تام لتقديم المساعدة المطلوبة.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط، أمس الأحد، إن خسائر إغلاق الحقول النفطية في أجخرة، بلغت 281.4 مليون دولار، جراء فقدان 4.4 ملايين برميل، بعدما أغلقت شركة «فنترشال» الألمانية الحقول بداية شهر نوفمبر من العام الماضي.

وفي الأول من نوفمبر الماضي، أوقفت شركة «فنترشال - ليبيا»، إنتاج النفط في منطقة أجخرة، استجابة لضغوط عدد من أهالي البلدية، الذين توعدوا بإيقاف حقل النافورة التابع لشركة الخليج العربي للنفط عن الإنتاج في حال عدم استجابة المؤسسة الوطنية للنفط واستمرارها في تجاهل مطالبهم.

ويقدر إنتاج حقل أجخرة النفطي بنحو 40 ألف برميل يوميًّا، حيث طالب الأهالي مؤسسة النفط وشريكها الأجنبي «فنترشال» الألمانية بضرورة منح فرص عمل لشباب البلدية وتنفيذ توصيات المؤتمر الوطني الأول للبيئة، فضلًا عن علاج حالات الأمراض المزمنة داخل البلدية.

ويخضع إنتاج النفط لاختبار الاستقرار لإعادة الإنتاج والتصدير بهدف الوصول للمعدلات السابقة، وفق مخطط مؤسسة النفط الوطنية لزيادة الإنتاج إلى 1.2 مليون برميل يوميًّا، وإلى 1.7 مليون برميل العام 2018، لكن يبدو أن الأحداث المتكررة ستضع نهاية لتلك الخطط في حال استمرت الاضطرابات الأمنية والسياسية بالبلاد.