معتوق يرد على تقرير «بوابة الوسط» حول أزمة طلبة الطيران

ردّ المفوض بوزارة النقل والمواصلات في حكومة الوفاق الوطني المهندس ميلاد معتوق، على التقرير الذي نشرته «بوابة الوسط» أمس الأحد حول أزمة طلبة الطيران الليبيين الدارسين بجمهورية الجبل الأسود، الذين طالبتهم الأكاديمية بالمغادرة بعد تعذر سداد الالتزامات المالية.

قرار الإيفاد عام 2014
وشرح معتوق في اتصال مع «بوابة الوسط» تفاصيل الأزمة، قائلًا «إن وزارة المواصلات رشحت هؤلاء الطلبة للإيفاد بداية من العام 2014 وكانت هذه سابقة بالنسبة للوزارة حيث اعتادت شركات الطيران ترشيح الطلبة للدراسة بالخارج حسب الاحتياج».

وأوضح أن قرار الإيفاد «جاء في إطار اهتمام الدولة بالشباب حيث تم ترشيح مجموعة من الطلاب وفق الاختبارات والمقابلات من قبل وزارة المواصلات لإيفادهم من قبل وزارة التعليم»، مشيرًا إلى أن قرار الإيفاد صدر «للأغلبية إلى بريطانيا إلا أن الحكومة البريطانية اشترطت أن يعود الطلاب بعد إنهاء مرحلة اللغة، على أن يتم التقديم على تأشيرة جديدة للعودة لدراسة الطيران، وبالفعل حدث ذلك، لكن مجموعة من الطلبة فوجئوا برفض منحهم التأشيرة؛ لأسباب أمنية».

اقرأ أيضًا: طلبة الطيران بالجبل الأسود يشكون أزمتهم لـ«بوابة الوسط»

وأضاف معتوق أنه ونتيجةً لذلك شكّل وزير التعليم السابق في حكومة الوفاق محمد العزابي لجنة بمعرفة ديوان المحاسبة للتواصل مع الملحقية الثقافية في لندن وطلب حلولًا بديلة لنقل الطلبة إلى إسبانيا والجبل الأسود، لسهولة إجراءات التأشيرة هناك.

عبدالجليل يحل اللجنة
وتابع: «لكن المفوض بوزارة التعليم عثمان عبد الجليل قام بعد استلام الوزارة بحل اللجنة المكلفة من الوزير السابق بسبب عدم رضائه عن أدائها وأعاد الأمور إلى إدارة البعثات وهذا حقه كوزير، إلا أنه احتاج إلى معلومات فنية بخصوص الأكاديميات وطلب منا تقييمها بالجبل الأسود وإسبانيا واليونان».

وذكر معتوق أن وزارته شكلت لجنة بالخصوص برئاسة وكيل وزارة المواصلات لشؤون الطيران هشام أبو شكيوات وعضوية كل من الكابتن فوزي الزوقني ورئيس المراقبة الجوية نوري أبو رزه الذين قاموا بزيارة فروع الأكاديمية في الجبل الأسود وإسبانيا ولم يتمكنوا من زيارة اليونان».

الجبل الأسود.. فترة انتقالية
وأوضح أن اللجنة قدمت فور عودتها تقريرًا أفادت من خلاله «بأن إمكانيات الأكاديمية في الجبل الأسود مقبولة ويمكن استغلالها كفترة انتقالية للدراسة الأولية ومن ثم يتم نقل الطلبة إلى إسبانيا»، مبينًا أنه بناءً على ذلك «عقد اجتماعًا مع الوزير بحضور إدارة الملحقيات وجرى عرض النتائج ، أكدوا بعدها ضرورة الاستمرار في البرنامج والإسراع بنقل الطلبة إلى إسبانيا تدريجيًا».

وأضاف أن هذا الاتفاق جرى بحضور المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي محمد الطاهر سيالة «على أن تخاطب وزارة الخارجية الليبية وزارة الخارجية الإسبانية لتسهيل منح التأشيرات للطلبة حتى يتمكنوا من الإلتحاق بالأكاديمية في إسبانيا».

شبهة فساد
وقال معتوق إن المفوض بوزارة الخارجية محمد سيالة «طالب وزير التعليم بإرسال قوائم الطلبة للبدء في الإجراءات اللازمة بالخصوص إلا أننا تفاجئنا بتغيير موقف وزير التعليم ومنع دفع مستحقات الأكاديمية بدعوى وجود شبهة فساد، فقمنا بإرسال كتاب رسمي لوزارة التعليم أكدنا له من خلاله أن من حقّه التدقيق والتحقيق في الأمر إلا أن ذلك يجب أن لا يكون على حساب الطلبة».

وذكر معتوق أن الكتاب الرسمي الذي وُجه إلى وزرة التعليم «جاء نتيجة تردد أهالي الطلبة على الوزارة للبحث عن حلول لمشكلة أبنائهم»، مؤكدًا أنه تواصل مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بالخصوص وطلب منه «نقل ملف الطلبة بالكامل إلى وزارة الموصلات باعتبار أن دراسة الطيران التجاري والمراقبة الجوية تخصصات مهنية رخصية وليست أكاديمية وتهم وزارة المواصلات».

وكان عدد من طلاب أكاديمية «airways aviation» التي تقع في الجبل الأسود استغاثت بوزير التعليم بحكومة الوفاق بعد تلقيهم رسالة تطالبهم خلالها بضرورة العودة إلى ليبيا خلال 48 ساعة.

لكنّ المفوض بوزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني عثمان عبدالجليل، ألقى بالمسؤولية على وزارة المواصلات بشأن أزمة 74 طالبًا ليبيا اضطرّوا للتوقف عن إكمال دراسة الطيران بإحدى الأكاديميات المتخصصة بجمهورية الجبل الأسود.

المزيد من بوابة الوسط