«الرئاسي» يبحث مع ممثلي الجنوب الأزمة الطبية في المنطقة

عقد وزير العمل المفوّض بحكومة الوفاق الوني المهدي الورضمي الأمين اجتماعًا موسعًا، اليوم السبت، ضمّ أعضاء لجنة الأزمة في المنطقة الجنوبية ،بحضور النائب في المجلس الرئاسي أحمد حمزة، ووزير الدولة لشؤون النازحين والمهجّرين يوسف جلالة، وأعضاء مجلس النوّاب عن المنطقة الجنوبية، ومستشار رئيس المجلس الرئاسي لشؤون الصحة وبعض المسؤولين عن القطاع الصحي في الجنوب الليبي.

وأشار بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء عبر «فيسبوك»، إلى أنّ الاجتماع ناقش كافة المختنقات التي تواجه منطقة الجنوب في مجال الصحة، وسبل حلحلتها بالتعاون مع القطاعات المختصة.

وأكد وزير العمل المفوّض الدكتور المهدي الأمين أن هدف الاجتماع هو الخروج بتوصيات وحلول واقعية للنهوض بمنطقة الجنوب من الناحية الصحية ولتوفير كل الإمكانيات التي تفتقر لها المستشفيات والمراكز الصحية في الجنوب الليبي.

وناقش المجتمعون كافة المشاكل التي تعاني منها مستشفيات المنطقة الجنوبية من نقص الإمكانيات والمعدّات وافتقارها الحاد للعناصر الطبية والطبية المساعدة.

كما طالب رئيس لجنة أزمة الصحة في المنطقة الجنوبية الدكتور عبدالرحمن عريش، بضرورة توفير الدعم اللازم للمشاريع والمبادرات التي تخفف من حدة الأزمة وترفع المعاناة عن أهل الجنوب، والتي من أبرزها مشاريع الطاقة البديلة والتي استهدفت مستشفيات سبها الطبي، براك، أوباري، مرزق، العافية، الودّان، زلة، الشويرف، إدري والفقهة والعديد من المستشفيات والمراكز الصحية.

وتطرق الاجتماع إلى مقترح القوافل الطبية والتي تقدمت بها نقابة الأطباء ليتم من خلالها دعم مستشفيات المنطقة الجنوبية، حيث أشار المستشار الصحي لرئيس المجلس الرئاسي بأن المقترح جرى تجهيزه بإطاره العام وبكل تفاصيله تمهيداً لاعتماده والبدء فيه فعلياً خلال الفترة القادمة .