إطلاق فعاليات الملتقى الأول لعمداء ليبيا في شحات

انطلقت، الاثنين، فعاليات الملتقى الأول لعمداء بلديات ليبيا، بقاعة مجلس شحات البلدي.

حضر فعاليات الملتقى عميد بلدية شحات حسين بودرويشة، وأعضاء المجلس ووكيل الديوان عز الدين الشريف، ورؤساء فروع البلدة وأعيان ومشايخ المنطقة، إلى جانب الوفود القادمة من ربوع البلاد.

وألقى عمداء وممثلو المجالس البلدية من مختلف المناطق الليبية كلمات حول أهمية الملتقى، والوصول به إلى خارطة واضحة موحدة تخدم المواطنين بعيدًا عن أي نزاعات سياسية.

ويطمح المشاركون في الملتقى إلى وضع خطط مستقبلية تمكِّن المجالس البلدية من تقديم خدمات إنسانية وخدمية للمواطنين، بعيدًا عن التجاذبات السياسية والانقسام الدائر في البلاد.

وقال عميد بلدية شحات حسين بودرويشة، خلال كلمة ألقاها، إن الملتقى جاء «استذكارًا للماضي واستشعارًا للحاضر»، مضيفًا: «لقد نادينا سعيًا لتوحيد الجهود للمساهمة بشكل أوسع وأشمل في إيجاد أنجح السبل وأنجح الخطط لحل مشاكل المواطن. تنادينا لنصطف جنبًا إلى جنب في وجه الأزمة ولنقف عونًا وسندًا للوطن والمواطن».

وأوضح بودرويشة أن الملتقى يسعى إلى البحث «سويًّا عن إيجاد مَخرج وحلول للرفع بها عن الناس معاناتهم، ونخفف عنهم آلامهم ونخرجهم من حالة البوس والعوز والشقاء التي يمرون بها».

والملتقى الوطني الأول لعمداء ليبيا، الذي تجاوز المشاركون به 80 شخصًا من مختلف البلاد، يختتم أعماله غدًا الثلاثاء بمدينة شحات.

المزيد من بوابة الوسط