وزير النازحين المفوض: انتهينا من إجراءات عودة أهالي تاورغاء

أعلن المفوض بوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجّرين في حكومة الوفاق الوطني، يوسف جلالة، الأربعاء، أن اليوم السبت «سيشهد أولى الخطوات العملية» من أجل تجهيز مدينة تاورغاء لعودة الأهالي إليها.

وتحدث جلالة في حوار أدلى به إلى العدد الأسبوعي لجريدة «الوسط» عن العراقيل التي تقف عائقًا أمام عودة الأهالي حتى الآن، وخطط وأولويات الوزارة في العام الجديد، وكان هذا نص الحوار:

• بداية، إلى أي مدى تستطيع الحكومة الوفاء بالموعد المحدد لعودة أهالي تاورغاء في مطلع فبراير؟
نحن نعمل على ذلك مع كل الجهات الخدمية لتهيئة المدينة وتأمينها لعودة أهلها تدريجيًّا.

• وما هو الأسلوب الأمثل لتنفيذ عملية العودة؟
الأسلوب الأمثل هو تعاون الجميع لتنفيذ أمر العودة والتزام كل الجهات ذات العلاقة باستحقاقاتها المطلوبة منها.

• وما هي العراقيل التي تقف عائقًا أمام عودة الأهالي حتى الآن؟
العراقيل تكمن في عدم الوفاء بالالتزامات وتنفيد بنود الاتفاق المبرم بين مصراته وتاورغاء وفق جدولة تنفيذه المتفق عليها بين جميع الأطراف ذات العلاقة.

لا جدول زمني لإعادة الإعمار لأنها تحتاج سنوات

• وهل جرى الاتفاق على إنهاء الترتيبات المالية بشأن صرف التعويضات؟
نعم، الترتيبات المالية جارية بين المجلس الرئاسي ووزارة المالية والمصرف المركزي بخصوص هذا الموضوع.

• وماذا عن مضمون تقرير الألغام ومخلفات الحروب بشأن مدينة تاورغاء الذي أعدّ أخيرًا؟
- جار العمل مع الجهات المختصة بنزع الألغام ومخلفات الحرب وتوجد خرائط توضح ذلك والعمل مستمر في هذا الشأن.

• ماذا عن أعمال البنية التحتية لتهيئة الظروف للعودة؟
- كلفت الجهات الخدمية في الدولة للقيام بأعمال البنية التحتية من كهرباء ومياه وصرف صحي والاتصالات والبيئة وغيرها.

للاطلاع على العدد «113» من جريدة «الوسط» اضغط هنا.

• هل هناك جدول زمني لإعادة الإعمار في المدينة؟
- حتى الآن لا يوجد جدول زمني. إعادة الإعمار تحتاج إلى وقت طويل وإمكانات مادية تبرمج على مدى سنوات قادمة من ضمن خطط التنمية الشاملة في الدولة.

• وماذا عن الضمانات الأمنية التي جرى التوافق عليها للتصدى لعمليات الثأر والانتقام من أبناء تاورغاء عند العودة؟
الضامن هو الله سبحانه وتعالى أولاً، وعملية التأمين كلفت بها المنطقة العسكرية الوسطى ووزارة الداخلية من خلال الأجهزة الأمنية التابعة لها. وهذا اتفاق تم التوصل إليه والتوافق عليه بينهما بالتراضي ويجب على الجميع احترام ذلك والالتزام به.

• هل تتابع وزارتكم أوضاع بعض النازحين في بنغازي؟
نعم، نتابع أوضاع النازحين في بنغازي وكل ليبيا بما يتوافر لدينا من معلومات وبيانات لمساعدتهم بالتواصل مع مؤسسات الدولة والهيئات المحلية والدولية التي تعمل في المجال الإنساني.

عودة طوعية آمنة أهم أولوياتنا في العام الجديد

• أطلعنا عن الوضع الإنساني لمن يعيشون في المدارس والمخيمات الموقتة؟
- الوضع الإنساني في المخيمات والمدارس أكيد غير طبيعي والناس تعيش في وضع سىء، ونحن نعمل على تخفيف معاناتهم وإرجاعهم إلى مدنهم وقراهم ليعيشوا حياة طبيعية بين أهلهم وقبائلهم معززين متربين على أسس التآخي والمحبة والألفة والتصالح والعدالة الاجتماعية.

• وما هي خطط وأولويات الوزارة في العام الجديد؟
- خطط وأولويات الوزارة تدور حول إمكانية رجوع النازحين في الداخل والمهجرين في الخارج إلى ديارهم عودة طوعية آمنة.