«مستحقات الحماية» وراء أزمة الوقود في الجنوب

قال رئيس مجلس حكماء الجفرة، أحمد أبوطالب، إن السبب وراء أزمة الوقود في الجنوب يرجع إلى عدم تسديد المجلس الرئاسي مستحقات القوة التي تحمي وصول الوقود من مستودع مصراتة إلى منطقة البغلة.

وأشار أبوطالب في تصريحات إلى «بوابة الوسط» إلى أنه تواصل مع آمر المنطقة الوسطى وعميد بلدية مصراتة، لبحث الأسباب التي تقف وراء تفاقم أزمة الوقود في المنطقة الجنوبية، حيث أكدا أن مستحقات الحماية هي سبب الأزمة.

وطالب رئيس مجلس حكماء الجفرة، المجلس الرئاسي بتسديد النفقات أو إيجاد حل مناسب للأزمة، متابعًا: «على أهل الجفرة أن يتواصلوا مع الأمم المتحدة أو المنظمات الدولية الأخرى؛ لأن الحكومة ليس لديها حل».

وكانت شركة البريقة لتسويق للنفط، قالت في وقت سابق إن السبب الرئيسي وراء تجدد أزمة الوقود في الجنوب وعدم توفر المنتجات النفطية بمناطق الجفرة، يرجع إلى الوضع الأمني الحالي، الذي أجبر جمعيات وشركات النقل على التوقف عن تزويد المحطات بتلك المناطق، وذلك بسبب ما يتعرَّض له السائقون من حرابة وسرقة وتهديد على الطرقات وسلب شحناتهم المحملة.

وأشارت الشركة، في بيان صادر مساء الأحد، إلى أنَّ المؤسسة الوطنية للنفط خاطبت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عدة مرات بضرورة تأمين الطرقات، ووضع حل سريع للمشاكل الأمنية.

ويعاني عديد المدن الليبية نقصًا في الوقود لأسباب مختلفة بعضها يرجع إلى انتشار عمليات التهريب ما يفتح المجال للسوق السوداء، فضلاً عن عدم قدرة الشاحنات على الوصول لبعض المناطق بسبب غياب عمليات التأمين على الطرق الرئيسية.

وكانت لجنة أزمة الوقود والغاز أعلنت في وقت سابق وضع ترتيبات لمراقبة محطات الوقود، من خلال الإجراءات الرادعة للمحطات في كافة مناطق ومدن ليبيا، خاصة الجنوب لتزويده بالوقود والغاز بالتنسيق مع المجالس البلدية ومديريات الأمن وحكماء وأعيان المناطق الجنوبية.

المزيد من بوابة الوسط