البرلمان الإيطالي يصوت غدًا على إرسال قوات إلى ليبيا والنيجر

يصوِّت البرلمان الإيطالي، غدًا الأربعاء، على قرار يجيز للحكومة إرسال نحو 470 عسكريًّا إلى النيجر، ومزيد من العناصر إلى ليبيا ليصل عدد الجنود الإيطاليين في داخل ليبيا إلى 400 عنصر.

ويتوقع المراقبون أن تكسب الحكومة الإيطالية برئاسة باولو جينتيلوني بسهولة هذا التصويت رغم معارضة اليسار وحزب «5 نجوم» المناهض للتدخل الإيطالي في ليبيا.

ومثـل اليوم كلٌّ من وزير الخارجية أنجيلينو ألفانو، ووزيرة الدفاع روبيرتا بينوتى أمام لجنتي الخارجية والدفاع بمجلسي النواب والشيوخ في روما حول هذه القضية.

وأكد وزير الخارجية، أنجيلينو ألفانو، أنَّ المهمة العسكرية الإيطالية في النيجر تتمحور حول «التدريب والتأهيل»، وأنَّ البعثة العسكرية «تعكس مصلحة وطنية دقيقة» وتأتي ضد «التهديدات التي نتعرَّض لها على خط المواجهة».

تأييد
وقال نائب رئيس البرلمان أندريا مانسيولي، إن «المهمة في النيجر لها آثار على المصلحة الوطنية وأيضًا في إطار تطور التهديد العام الذي يجب أن نهتم به» وشدد على أنه «يجب أن نواجه هذه المرحلة الجديدة من خلال تقديم الدعم للسلطات المحلية. ومن مصلحة الجميع أن ننظر إلى استقرار تلك المنطقة».

ووافق حزب الوسط من خلال مداخلة بيرفيرديناندو كازيني على خطة الحكومة، وقال: «إن أوروبا مدعوة ​​لتحمل المسؤولية، ومن المهم أن يقوم وزير خارجيتنا بمواصلة مطالبة الاتحاد الأوروبي بزيادة الالتزام ودعم أعمالنا لتطبيع مناطق البحر الأبيض المتوسط». ​​

أما حزب «فورزا إيطاليا» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو بيرلسكوني، فقد أعلن أنه على استعداد لإعطاء الضوء الأخضر للبعثتين. وطالب النائب عن الحزب باولو روماني ببعض التوضيحات ومزيد المعلومات، لكنه أيد إرسال البعثة في النيجر. وقال: «إنها سياسة ضرورية ويمكن للبرلمان أن يجتمع ويحلها».

خلاف تام
وعلى العكس من ذلك، أعلن حزب «حركة 5 نجوم» معارضته بوضوح للخطة. واعتبر أعضاؤه أن قرار الحكومة إرسال بعثتين عسكريتين جديدتين في أفريقيا لليبيا والنيجر «هو فعل من الغطرسة المؤسسية التي من شأنها أن تضر بمستقبل السياسة الخارجية للبلاد على مدى العقود القليلة المقبلمة». و«إن اختيار هذا النوع من التصويت لا يمكن أن يتحمله برلمان ليس في كامل مهمته الآن بسبب الحملة الانتخابية دون أن يتسبب ذلك في فوضى لديمقراطيتنا».

وقال ممثل «حركة 5 نجوم» السيناتور فينتشنزو سانتانجيلو إن «الخلاف تام» مع الحكومة، معربًا عن معارضته لما وصفه بـ«سياسة خارجية مربكة وغير مقبولة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط