أحد سكان تاجوراء: 18 من مهاجمي «معيتيقة» اقتحموا بيتي ووجهوا سلاحهم إلى أحياء سكنية

قال أحد سكان منطقة أبي الأشهر بتاجوراء، المجاورة لقاعدة معيتيقة، لـ«بوابة الوسط» إن نحو 18 مسلحًا معظمهم ملثمون، اقتحموا بيته عند الساعة السابعة من صباح اليوم الاثنين، ونصبوا مدافعهم الرشاشة وقواذف من نوع «آر بي جي» فوق سطح البيت عند بدء الهجوم على قاعدة معيتيقة.

وأضاف المصدر، الذي تحفظ عن ذكر اسمه، في حديث إلى «بوابة الوسط» إن المسلحين كانوا يتحدثون بلهجة المنطقة الشرقية، ما يرجح أنهم من عناصر ما يسمى بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي» المحسوبين على المفتي السابق، الصادق الغرياني، وكانوا يهتفون «الله أكبر على الفئة الباغية»، وإنهم وجهوا قذائفهم ونيرانهم إلى الأحياء السكنية (شرق القاعدة)، وليس باتجاه القاعدة، وعندما حاول تنبيههم عنفوه وهددوه بالسلاح، ما اضطره إلى ترك البيت والهروب مع أفراد عائلته.

وتابع أن الاشتباك مع هذه القوة أدى إلى إلحاق أضرار ببيته وبعض البيوت المجاورة ببعض القذائف، مؤكدًا أنه شاهد 4 جثث تتبع قوة الردع قرب قاعدة معيتيقة الواقعة شرق العاصمة طرابلس عند مغادرته المنطقة.

وشهد محيط مطار معيتيقة، منذ صباح اليوم، اشتباكات عنيفة بين قوة الردع الخاصة وقوات تتبع بشير خلف الله المعروف باسم (البقرة)، التي بدأت هجومًا على مطار معيتيقة الدولي شرق طرابلس في محاولة منها لإطلاق موقوفين لدى قوة الردع.

وأعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني، ارتفاع حصيلة ضحايا الاشتباكات إلى 20 قتيلاً و63 جريحًا. وقالت في بيان، نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، «إن حصيلة الوفيات نتيجة الاشتباكات، التي جرت اليوم الإثنين بمحيط مطار معيتيقة، بلغت 20 حالة حتى الآن»، لافتة إلى حصيلة أن القتلى «موزعة على 9 حالات بمستشفى معيتيقة، و6 حالات بمركز جراحة القلب بتاجوراء و5 موزعة على عدد من المصحات الخاصة».

وأضافت الوزارة أنَّ عدد الجرحى بلغ 63 حالة حتى الآن، وذلك وفقًا لمدير إدارة شؤون الجرحى بطرابلس لإدارة الإعلام بوزارة الصحة طارق الهمشري.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط