عميد بلدية سبها يتعهد بدعم الغرفة الأمنية المشتركة في سكرة والمهدية والجديد

تعهد عميد بلدية سبها، حامد رافع الخيالي، بتوفير الدعم اللازم للغرفة الأمنية المشتركة لمناطق سكرة والمهدية والجديد في المدينة، على ما أفاد الناطق باسم الغرفة عمر عبدالرحمن محمد «بوابة الوسط» اليوم الاثنين.

وقال محمد إنه عقد اجتماعًا مع عميد بلدية سبها أطلعه خلاله على المشاكل والعراقيل ونقص الإمكانات التي تعانيها الغرفة الأمنية المشتركة لمناطق سكرة والجديد والمهدية، مشيرًا إلى أن العميد «وعد بأنه سوف يقوم بتذليل الصعاب وتقديم الدعم، بعد أن قدمنا له مذكرة بكل الاحتياجات».

وأوضح محمد، وهو أيضًا آمر الغرفة الأمنية المشتركة بمنطقة سكرة في مدينة سبها، أمس الأحد، أن الغرفة الأمنية المشتركة لمناطق سكرة والمهدية والجديد تواجه عدة عراقيل وصعاب، منها عدم توفر الدعم اللازم لها من أجل القيام بدورها في حفظ الأمن، تتمثل في السيارات والأجهزة.

وأضاف قائلاً: «نحن نتعامل مع جريمة منظمة عالية فى العمل الإجرامي ولديها إمكانات تمكنها من سرعة التنقل والتصرف والتفكير، وهذا لا يستطيع أحدٌ أن يواجهه إلا بإمكانات وأجهزة ومعدات متطورة مثل أجهزة التتبع والرصد، ونحن نعتمد على عنصر التحري».

وطالب الناطق باسم الغرفة الأمنية المشتركة لمناطق سكرة والمهدية والجديد في مدينة سبها الجهات المسؤولة في الدولة بالنظر إلى الغرفة، وتقديم الدعم اللازم لها من أجل المساعدة على فرض الأمن وتحقيق الاستقرار في المدينة.

يشار إلى أن مدينة سبها تشهد ارتفاعًا في معدلات الجريمة المنظمة بمختلف أنواعها، فضلاً عن الاعتداء على ممتلكات الدولة والمواطنين منذ فترة، ولم تستطع الأجهزة الأمنية حتى الآن الحد من هذه الجرائم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط