شاب هارب من «داعش» يسلم نفسه للجيش الليبي

سلم شاب هارب من تنظيم «داعش» نفسه لقوات الجيش الليبي المتمركزة في بلدة أبوقرين 60 كلم جنوب غرب سرت، حيث كان على متن سيارة «مفخخة مليئة بالمتفجرات لحظة تسليمه لنفسه»، كاشفًا عن أنه كان «مختطفًا من قبل تنظيم داعش».

وقال المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» الجمعة «إن عناصر الأمن ببوابة أبوقرين فوجئت بشخص ليبي يركن سيارته غير بعيد منهم، ويسلم نفسه معترفا بأنه كلف بالقيام بعملية انتحارية في موقع ما بمصراتة».

ولفت المركز الإعلامي إلى «أن عناصر الأمن لدى تفتيشهم السيارة وجدو بها كمية من القذائف مربوطة ببعضها ومجهزة للتفجير، قامت القوة بالتعامل معها ونقل السيارة إلى مقر قوة مكافحة الجريمة».

وأشار المركز الإعلامي إلى أن «الشاب كان مختطف من قبل تنظيم داعش، وحدد له هذا اليوم لتفجير نفسه في بوابة أبوقرين، حيث زود بهاتف محمول للتفجير عن بعد، وانطلق في سيارته من منطقة القداحية تتبعه سيارة صحراوية للدواعش».

وكشف المركز الإعلامي إلى «أن عناصر من تنظيم داعش أعطوه التعليمات بأن يصل إلى الجامع بمنطقة أبوقرين ثم ينعطف يسارا ليجد نفسه في البوابة المراد تفجيرها، وسيقومون هم بإتمام العملية الإرهابية عبر الاتصال بالهاتف المصاحب له، لكن الشاب ذي السبعة عشر عاما، عندما وصل إلى الجامع نزع الشفرة من الهاتف، ثم سلم نفسه في البوابة للقوة المرابطة هناك».

يذكر أن مديرية أمن مصراتة أعلنت عن وجود معلومات بشأن التخطيط للقيام بعملية ارهابية تستهدف موقعا ما في مدينة مصراتة، وأنها رفعت درجة الاستعداد بكافة الأجهزة والبوابة الأمنية والعسكرية بالمدينة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط