مركز الألغام يحذر من عودة الأهالي إلى تاورغاء قبل إزالة مخلفات الحرب

حذَّر رئيس المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحرب التابع لوزارة الدفاع، العقيد محمد الترجمان، سكان وأهالي مدينة تاورغاء من دخول المدينة قبل تنظيفها وإزالة مخلفات الحرب منها بالكامل.

وجاء تحذير الترجمان خلال اجتماعه، الخميس، مع لجنة متابعة تنفيذ اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء المكلفة من قبل المجلس الرئاسي للوقوف على طبيعة مخلفات الحرب في المدينة قبل بدء عودة الأهالي إليها المقررة مطلع فبراير المقبل.

وقال رئيس لجنة المصالحة يوسف الزرزاح، لـ«بوابة الوسط»، إن العقيد خالد الترجمان أكد خلال الاجتماع أن «مدينة تاورغاء غير مهيئة للسكن وذلك لكثرة التلوث بها، وطالب اللجنة بضرورة إزالة مخلفات الحرب من المدينة قبل البدء في تجهيزها لعودة الأهالي حرصًا على سلامة المكلفين بذلك والأهالي».

وأضاف الزرزاح أنَّ رئيس المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام طالب أيضًا «بضرورة توفير الدعم من المنظمات المحلية والدولية ذات العلاقة للبدء في تطهير المدينة، محذرًا الأهالي من العودة قبل البدء في عملية التطهير».

وأكد الزرزاح أنَّ حديث الترجمان «لا يعني أنَّ منطقة تاورغاء ليست مفتوحة للعودة، بل حرصًا منا على أرواح العائلات نود منهم الالتزام بتحذير الترجمان».

وفي 7 يناير الجاري، زارد عدد من وزراء حكومة الوفاق الوطني مدينة تاورغاء للوقوف على احتياجاتها استعدادا لعودة الأهالي إليها في الموعد المقرر مطلع الشهر المقبل بحسب ما أعلنه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.

كلمات مفتاحية