صنع الله يبحث جهود مكافحة تهريب المشتقات وتأمين المنشآت النفطية في الزاوية

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، خلال لقاء عقده الأربعاء، مع وفد ضم أعيان وحكماء مدينة الزاوية ورئيس حرس المنشآت النفطية العميد إدريس بوخمادة، جهود مكافحة تهريب الوقود والمشتقات النفطية وتأمين المنشآت النفطية بالمدينة.

وأكد صنع الله خلال اللقاء، الذي حضره عضوا مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط بلقاسم شنقير والعماري محمد العماري وعدد من المديرين العامين بالمؤسسة، أن «اللقاءات مع الأعيان والحكماء من مختلف مناطق ليبيا تدل على الحرص على تغليب مصلحة الوطن فوق كل شيء»، بحسب تصريح صحفي من المؤسسة.

واعتبر صنع الله أن ذلك يأتي في إطار «استمرار التعاون بين جميع مؤسسات الدولة لوضع السبل الكفيلة وحلحلة المشاكل والصعوبات التي تعانيها المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها من اعتصامات وإقفالات لمواقع العمل والإنتاج ومكافحة ظاهرة تهريب المشتقات النفطية التي كلفت الدولة خسائر كبيرة لا يمكن حصرها».

وشدد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط على أن ذلك «لا يمكن تحقيقه إلا بالتعاون مع جهاز حرس المنشآت النفطية» الذي قال إنه «يجب أن يقوم بدوره وفق ما نصت عليه الإجراءات واللوائح وبالشكل المطلوب».

وقالت المؤسسة في تصريح صحفي إن اللقاء «بحث مدى أهمية مساهمة أعيان وحكماء الزاوية وتعاونهم مع المؤسسة وشركة الزاوية للنفط، في تذليل الصعاب لضمان استمرار العمل بمصفاة الزاوية خصوصًا أن الأوضاع بدأت في الاستقرار وعودة الإنتاج في أغلب المنشآت النفطية»، كما بحث مساهمة المؤسسة الوطنية وشركاتها في برامج التنمية المكانية بمدينة الزاوية.

وأوضح العميد إدريس بوخمادة خلال اللقاء أن جهاز حرس المنشآت النفطية وبالتنسيق مع أعيان وحكماء الزاوية أنشأ «غرفة عمل لتنسيق الجهود والعمل على حماية المصفاة ومستودعات ومخازن شركة الزاوية وتأمينها ومكافحة تهريب المشتقات النفطية» مؤكدًا أن «العمل جارٍ لضبط العمل وحلحلة المشاكل بالشكل المطلوب»، بحسب تصريح المؤسسة.

ووفق المؤسسة فقد «نبه الحاضرون إلى الدور السلبي الذي تقوم به بعض شركات التوزيع، ومساهمتها في ظاهرة تهريب الملايين من لترات الوقود عن طريق محطات وهمية أنشئت بطريقة غير قانونية وغير موجودة على أرض الواقع».

وأشاد وفد أعيان وحكماء الزاوية ورئيس حرس المنشآت النفطية بالانتصارات التي حققتها المؤسسة الوطنية للنفط مؤخرًا في مختلف القضايا التي رُفعت ضدها وجهودها المضنية في سبيل إعادة الإنتاج والاستقرار في مختلف الحقول والموانئ النفطية.

كلمات مفتاحية