لأول مرة دخول وقود السيارات لدرنة منذ أكثر من عام ونصف

أكد عميد بلدية درنة المكلف من قبل الحكومة الموقتة، أحميدة تربح، لـ«بوابة الوسط» دخول شاحنتي وقود السيارات للمدينة الأربعاء لأول مرة منذ أكثر من عام ونصف العام، بالتنسيق مع الحاكم العسكري درنة - بن جواد.

وقال تربح «إن شاحنتي الوقود تابعتان لشركة نفط ليبيا محملتان بكمية من وقود السيارات، وهي المرة الأولى منذ عام ونصف العام، نظرًا لسيطرة الجماعات الإرهابية على المدينة وتحاول جاهدة منع كل الدعم القادم من الحكومة الموقتة والقيادة العامة للجيش الوطني الليبي لمدينة درنة».

وأضاف: «الشاحنتان توجهتا لمحطتي الساحل الشرقي ومحطة رقم 106 بالقرب من سوق الخضار بعد عصر اليوم الأربعاء، وذلك بالتعاون مع كل الخيرين بمدينة درنة الذين يريدون للوضع أن يستقر بالمدينة».

وأشار تربح إلى أن وصول الوقود لأهالي مدينة درنة لأول مرة منذ عام ونصف العام يأتي في إطار «الخطة الجديدة التي تم الاتفاق عليها مع الحاكم العسكري درنة - بن جواد».

وتقبع المدينة تحت سيطرة مجموعات متطرفة مسلحة تسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها»، لا تعترف بأيٍّ من الأجسام السياسية القائمة في ليبيا.

كما يعاني أهالي مدينة درنة أوضاعًا إنسانية صعبة من الحصار الذي تفرضه غرفة عمليات «عمر المختار» التابعة للقيادة العامة للجيش، حيث نقصٌ حاد في الخبز والمواد الغذائية والمواد الطبية والوقود.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط