بلدية زليتن: تذليل الصعوبات أمام برنامج صحي برعاية الإتحاد الأوروبي

أكد عميد بلدية زليتن المكلف مصطفى بن عائشة، دعم البلدية لمشروع تعزيز النظام الصحي في ليبيا، وتذليل الصعاب أمام تطبيقه.

جاء ذلك خلال زيارة أجراها وفد من إدارة الرعاية الصحيّة الأولية بوزارة الصحة، برفقة مندوب عن الإتحاد الأوروبي، إلى بلدية زليتن باعتبارها إحدى البلديات المستهدفة في التجربة الإسترشادية التي أطلقها الإتحاد الأوروبي.

وإلتقى الوفد بقاعة ديوان البلدية، العميد المكلف وأعضاء من المجلس البلدي، و مدير إدارة الخدمات الصحية والمدير المساعد لمستشفى زليتن التعليمي، ومدراء المراكز الصحية بزليتن.

وقدم فريق العمل الذي جرى اختياره لتنفيذ التجربة الاسترشادية وحزمة الخدمات الصحية ببلدية زليتن عرضاً لقاعدة البيانات المتوفرة للمراكز الصحية بالبلدية، وعدد حالات التردد والخدمات الصحية المقدمة.

ومن جانبه، أوضح مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة د. غسان كرّيم أن هذا البرنامج سيرسخ مبدأ اللامركزية في النظام الصحي بليبيا، مضيفا أن «الاتجاه نحو تطبيق التجربة الاسترشادية سيمكننا من الوصول لنظام صحي متكامل بإعتبار أن ميزانيات الدولة يجب أن تُعد وفقا للخدمات المقدمة للسكان».

وأجرى الوفد، في ختام الزيارة، جولة ميدانية في مجمع الحوريات وعدد من المراكز الصحية بالبلدية، واطلع عن قرب على جاهزية المراكز الصحية من حيث المبنى والمعدات والمشغلات وحركة مرور المريض.

يذكر أن الإتحاد الأوروبي إختار 6 بلديات لتكون تجربةً استرشاديه لتنفيذ مشروع تعزيز النظام الصحي في ليبيا، وتشمل هذه البلديات سوق الجمعة وغريان وبنغازي والزنتان وسبها إضافة إلى بلدية زليتن

المزيد من بوابة الوسط