شركة مبروك للنفط: تأخر تنفيذ الإجراءات المالية يخلف خسائر مالية للاقتصاد

قالت شركة «مبروك» للعمليات النفطية إنَّ تأخر تنفيذ الإجراءات المالية لدى مؤسسات الدولة ينعكس على تنفيذ وتطوير المشاريع الإنتاجية، ويتسبب في خسائر مالية غير مبرَّرة للاقتصاد الوطني.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط، بحضور أعضاء مجلس الإدارة مع شركة مبروك للعمليات النفطية برئاسة الفيتوري الحاج، بالإضافة إلى رئيس وعضو لجنة الملاك وعدد من المديرين العامون ومديري الإدارات والمختصين من المؤسسة والشركة وهيئة المراقبة للشركة.

واستعرض الاجتماع النشاط السنوي للعام 2017 ورؤية شركة «مبروك» لسنة 2018، حيث ثمّن صنع الله جهود القائمين على الشركة على نجاحهم في تسيير العمل رغم ما حملته المرحلة من صعوبات وما تكبدته من خسائر في الإنتاج المقّدر بنحو 40 ألف برميل يوميًّا من حقل المبروك، لافتًا إلى ضرورة تطوير البرامج البيئية المتعلقة بالعمليات النفطية.

من جهته أشاد رئيس لجنة إدارة شركة مبروك، الفيتوري الحاج، بدعم المؤسسة الوطنية، مستعرضًا في الوقت نفسه التحديات التي تواجه الشركة من تأخر تنفيذ الإجراءات المالية لدى مؤسسات الدولة.

وتطرَّق الاجتماع إلى المشاريع المنجَزة، وأهمها استبدال الخط المرن الممتد من المنصة البحرية إلى الميناء وتنفيذ تمرين على الانسكاب يعتبر الأول من نوعه ضمن الأولوية التي توليها المؤسسة الوطنية وإدارة الشركة للسلامة والبيئة.

كما جرى عرض النشاط المالي والميزانية المعتمدة والمسيلة 2017، المقترحة ومستهدفات العام 2018، بالإضافة إلى المشاريع التطويرية المنفذة والمتوقفة المناطة بزيادة الإنتاج، والخطط الموضوعة لإعادة الإنتاج في حقل المبروك.

المزيد من بوابة الوسط