إنقاذ 272 مهاجرًا قبالة شواطئ القره بوللي

أكد الناطق باسم القوات البحرية الليبية، العميد بحار أيوب قاسم، اليوم الأحد، إنقاذ 272 مهاجرًا غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة قبالة شواطئ القره بوللي شرق العاصمة طرابلس.

وقال قاسم في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن الزورق «صبراتة» التابع لحرس السواحل قطاع طرابلس تمكَّن من إنقاذ 272 مهاجرًا غير شرعي كانوا يستقلون قاربين مطاطيين قبالة شواطئ القره بوللي، بينهم 53 امرأة و56 طفلاً، بالإضافة إلى انتشال جثتي سيدتين إحداهما حامل والأخرى قيل إنَّها كانت مريضة بحسب المهاجرين.

وأوضح قاسم، أنَّ عملية الإنقاذ جرت على مرحلتين منفصلتين، حيث تم إنقاذ القارب الأول على بعد نحو 30 ميلاً شمال منطقة القره بوللي، وكان دون محرك، مشيرًا إلى أنَّ المهاجرين الذين كانوا على متنه أكدوا سقوط المحرك في البحر، كما كان يحمل جثتين توفيتا نتيجة تكدس المهاجرين غير الشرعيين على متن القارب بحسب إفادة المهاجرين، وأنَّ القارب الثاني «وُجد متوقفًا لعطل في المحرك شمال منطقة القره بوللي على بعد نحو 12 ميلاً».

وأضاف أنه جرى نقل المهاجرين إلى قاعدة طرابلس البحرية على تمام الساعة 16:00، وتقديم المساعدة الإنسانية والطبية لهم بحضور مسؤولين من جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع طرابلس، والمنظمة الدولية للهجرة والهيئة الطبية الدولية، حيث جرى تسليمهم إلى مركز إيواء طريق السكة التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأشار قاسم إلى أنَّ «المنظمات الدولية التي تحرص على الحضور في الأغلب يكون حضورها شكليًّا وإعلاميًّا وما تقدمه من مساعدات للمهاجرين غير الشرعيين لا يرقى إلى مستوى ما تتحصل عليه من مساعدات وإلى مستوى الدعاية التي تبثها عبر وسائل الإعلام والتواصل المختلفة».

وناشد الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد بحار أيوب قاسم، جمعية الهلال الأحمر الليبي أن «تكون هي البديل عنهم والوحيد الذي يمكن من العمل في مثل هذه الأحداث، حتى لا يزايد علينا أحد ويقطف ثمرة جهدنا».

المزيد من بوابة الوسط