نواب الساحل والجبل يطالبون أهالي زوارة بالتعاون مع قيادة المنطقة العسكرية الغربية

أكد نواب الساحل والجبل الغربي، اليوم السبت، «ضرورة سيطرة الدولة على كافة المرافق الحيوية بالمنطقة الغربية الممتدة من الزاوية شرقا الي رأس اجدير و منطقة الجبل الغربي»، مطالبين أهالي مدينة زوارة «بتفهم اهمية العملية العسكرية الجارية، والتعاون مع قيادة المنطقة العسكرية الغربية».

وثمن نواب المنطقة، في بيان تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه «جهود القوات المسلحة التابعة للمنطقة الدفاعية الغربية و الأجهزة الأمنية فيما تقوم به من عمليات عسكرية لتمكين الأجهزة الرسمية من السيطرة التامة على كامل مرافق الدولة بالمنطقة الحدودية مع تونس وتأمين طرقها».

النواب أشاروا إلى تفشي ظاهرة تهريب الوقود والهجرة غير الشرعية وسيطرة مجموعات مسلحة على المرافق الحيوية

ونبه البيان إلى «تفشي ظاهرة تهريب الوقود و الهجرة غير الشرعية وأعمال الحرابة وسيطرة بعض المجموعات المسلحة على المرافق الحيوية والاستراتيجية للدولة منذ سنوات، وتسخيرها لخدمة مصالحها الشخصي»، مشيرًا إلى الأثر الكبير لتلك الأعمال على «حالة الأمن و الاستقرار في المنطقة، وإهدار كبير لمقدرات و ثروات الشعب الليبي».

وناشد النواب الجهات الرسمية المدنية والعسكرية بمدينة زوارة بـ«تفهم اهمية العملية والتعاون مع قيادة المنطقة العسكرية وان يكونوا جزء منها»، مشيرين إلى «أن مدينة زوارة وأهلها جزء لا يتجزأ من جغرافية المكان، ونسيجه الاجتماعي المتماسك والمتحاب».

وأكد البيان «ضرورة التزام القوة العسكرية للمنطقة الدفاعية الغربية بحماية المدنيين وممتلكاتهم، وحماية المصالح العامة والخاصة بالمنطقة وان تكون هناك خطة واضحة لعودة الاجهزة الرسمية لعملها بأسرع وقت ممكن».

كان عدد من الليبيين لجأ الجمعة إلى الجهات الإمنية التونسية «طلبا للحماية، فسلموا إسلحتهم وسياراتهم ودخلوا التراب التونسي»، بعد اشتباكات في مناطق «أبوكماش وزلطن» قرب الحدود الليبية التونسية.