رئيس جامعة طبرق: أزمة السيولة أربكت العمل في الجامعة وإداراتها

أكد رئيس جامعة طبرق، الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بوحليقة، أن أزمة السيولة النقدية التي تشهدها البلاد تسببت في إرباك العمل بالجامعة والإدارات التابعة لها، مشيرا إلى أنَّ أغلب الأساتذة الأجانب المتعاقدين مع كليات الجامعة اضطروا لترك العمل «بسبب غياب السيولة والحوالات المصرفية بالعملة الصعبة».

وقال بوحليقة في تصريح إلى «بوابة الوسط» عقب الاجتماع الشهري لمجلس الجامعة الذي عقد اليوم الاثنين، إنَّ أغلب رؤساء الجامعات في ليبيا يعانون أزمة السيولة نظرًا لأنَّ التعليم الجامعي في حاجة مستمرَّة لدعم يومي ومتواصل من أجل تقديم الخدمات التعليمية للطلاب.

وأوضح أنَّ عمل الجامعات في مختلف مناطق ومدن ليبيا «بشكل عام لأنَّه يعتمد على الميزانية العامة للدولة» وأنَّ «العملية التعليمية الجامعية تتطلب توفير الإمكانات المتمثلة في القرطاسية العامة للكليات والصيانات الدورية والإنشاءات والتحويرات وغيرها، ودونها تتعطل العملية التعليمية».

وذكر بوحليقة أنَّ جامعة طبرق رغم تأسيسها في شهر أغسطس العام 2015 إلا أنَّها «تعتبر من أكبر الجامعات الليبية»، حيث تضم «19 كلية، منها 13 كلية مفعلة ومسجَّل لديها قرابة 10 آلاف طالب وطالبة و400 عضو هيئة تدريس وأكثر من 300 معيد».

وأكد بوحليقة أنَّ إدارة الجامعة من وكيلي الجامعة للشؤون العلمية والإدارية والمالية وباقي الإدارات «يقومون بعملهم بكل جهد وعطاء لتقديم الأفضل لطلابنا في نطاق مدينة طبرق وما جاورها»، متعهدًا بتسخير «كافة إمكاناتنا من أجل ازدهار التعليم الجامعي في ربوع ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط