مركز شرطة أجدابيا يكشف حالات الانتحار بالمدينة.. ويوضح أسبابها

كشف مركز شرطة أجدابيا، اليوم الاثنين، حالات انتحار والشروع فيه، سجَّلها المركز وقعت في المدينة وضواحيها خلال العام 2017، موضحًا الأسباب التي دفعت تلك الحلات إلى الإقدام على إنهاء حياتها.

وقال رئيس وحدة التحقيق بمركز شرطة أجدابيا، الملازم أول غيث قنديل لـ«بوابة الوسط»، إنَّ جرائم الانتحار التي حقَّق فيها المركز بلغت ثلاث حالات لشبان تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عامًا، مشيرًا إلى أنَّ المركز تلقى بلاغات بشأنها من أولياء الأمور أو الأقارب أثناء نقل الحالات إلى مستشفى الشهيد إمحمد المقريف التعليمي المركزي أجدابيا أو في مكان الواقعة.

وأضاف قنديل أنَّ مركز شرطة أجدابيا أخطر النيابة العامة بشأنها على الفور بعد فتح محاضر بوقائع الانتحار فور الانتقال إلى مكان الحادث إثر ورود البلاغات من الأهالي، لتتولى النيابة العامة عرض المجني عليهم على الطبيب الشرعي من أجل تحديد أسباب الوفاة.

وأوضح قنديل أنَّ نحو «90% من جرائم الانتحار والشروع فيه بسبب العامل النفسي»، و«نحو 10% بسبب تعاطي المخدرات وأقراص الهلوسة»، منبهًا إلى أنَّ أهم الدوافع للانتحار «بسبب المشاكل الاجتماعية، والعلاقات العاطفية التي تحدث بين الشباب والفتيات».

وذكر رئيس وحدة التحقيق بمركز شرطة أجدابيا، الملازم أول غيث قنديل، أنَّه بعد استكمال الإجراءات القانونية يقوم مركز الشرطة بإحالة المحضر إلى النيابة العامة في أجدابيا صاحبة الاختصاص لاستكمال القضية.

المزيد من بوابة الوسط