البعثة الأممية: تراجع ضحايا الأعمال العدائية في ليبيا ديسمبر الماضي

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الإثنين، انخفاض معدل ضحايا الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا، في شهر ديسمبر الماضي، للشهر الثاني على التوالي.

ونوهت البعثة في بيان، إلى توثيق خمس حالات وفاة وإصابة واحدة بجروح أثناء سير الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا، مشيرة إلى أنَّ من بين الضحايا ثلاثة رجال لقوا مصرعهم وجريحًا واحدًا، فيما لقيت فتاتان مصرعهما.

وأشارت إلى وقوع سبع إصابات إضافية نتجت عن انتهاكات أخرى للقانون الدولي الإنساني، وانتهاكات وخروقات لحقوق الإنسان، بما في ذلك مقتل عمدة مصراتة محمد إشتيوي.

ولفتت إلى أن معظم الإصابات في وسط المدنيين قد نتجت عن مخلفات الحرب من المتفجرات (أربع حالات وفاة وإصابة واحدة بجروح)، ويليها حالة وفاة واحدة ناتجة عن إطلاق نار.

ووثقت بعثة الأممية عدة حالات في بنغازي (ثلاث حالات وفاة، وإصابة واحدة بجروح)، وحالتي وفاة في الزاوية، وصبراتة، مطالبة بإجراء مزيد التحقق للوصول إلى مستوى أعلى للإثبات لأعداد الضحايا، مشيرة إلى أنَّها «تحاول أن تضمن أن توثق الحالات على أساس معلومات ذات مصداقية».

وحثت جميع الأطراف المشاركة في القتال على «التوقف عن استخدام مدافع الهاون وغيرها من الأسلحة غير المباشرة والغارات الجوية غير الدقيقة على المناطق المأهولة بالمدنيين»، داعية إلى عدم وضع المقاتلين أو الأهداف العسكرية الأخرى في المناطق المأهولة بالسكان.

 

المزيد من بوابة الوسط