مصدر محلي ينفي لـ«بوابة الوسط» وصول مقاتلين من بنغازي إلى درنة

نفى مصدر محلي بمدينة درنة وصول مقاتلين من منطقة سيدي أخريبيش ببنغازي إلى المدينة، مؤكدًا أن تصريحات الناطق باسم مجلس شورى مجاهدي درنة عارية من الصحة، مشيرًا إلى أنّ «المراد من هذه التصريحات هو التغطية على العناصر الفارة من سيدي أخريبيش إلى بعض أحياء بنغازي وضواحيها».

وقال المصدر لـ«بوابة الوسط» ليل الجمعة «إنّ رتلاً من سيارات مجلس شوري مجاهدي درنة جاب المدينة وأطلق الرصاص في الهواء لإيهام الناس أنّ هناك احتفالاً بعودة المقاتلين».

وأضاف: «لم يخرج أحد من أهالي مدينة درنه ولم يستقبلوا أحدًا وأنا كنت موجودًا في ساحة مسجد الصحابة ولم نشاهد أحدًا من المقاتلين المزعومين».

ولفت المصدر إلى «أن هذه البروبغاندا المقصود منها إقحام أهالي مدينة درنة في حرب لا ناقة ولا جمل لهم فيها وهم ضدها من الأساس».

واعتبر المصدر «أن هذه التصريحات محاولة للتشويش على مساعي الأعيان ومشايخ القبائل والشخصيات الوطنية في درنة والمدن والمناطق المجاورة التي تعمل على مبادرة لحل أزمة مدينة درنة بشكل سلمي بالتنسيق مع قيادة الجيش».

وأعلن الناطق باسم «مجلس مجاهدي درنة وضواحيها»، محمد المنصوري العبيدي، الشهير بـ«ديسكة»، وصول مقاتلين من منطقة سيدي اخريبيش ببنغازي إلى مدينة درنة.

وكتب محمد المنصوري العبيدي تدوينة على صفحته بموقع «فيسبوك» ليل الجمعة جاء فيها «وصول أسود أخريبيش إلى درنة ونحمد الله على وصولهم بالسلامه».

وأضاف: «نحن تعاهدنا على مساعدة إخواننا الثوار والمهجَّرين، وما زلنا على ذلك العهد لن نتركهم بإذن الله لحفتر وميليشياته».

وأعلنت غرفة عمليات القوات الخاصة، انتهاء العمليات العسكرية في سيدي اخريبيش ببنغازي، والسيطرة على الفندق البلدي ومحيطه بالكامل ظهر أول أمس الخميس.

المزيد من بوابة الوسط