العدالة والبناء يدعو «الرئاسي» إلى تهيئة تاورغاء للحياة قبل عودة أهاليها

رحب حزب العدالة والبناء بإعلان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، فبراير المقبل، موعدًا لبدء عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم، داعيًا المجلس الرئاسي إلى ضرورة وضع الآليات والترتيبات اللازمة لتنفيذ الاتفاق في موعده.

كما دعا الحزب في بيانه الصادر ، المجلس الرئاسي إلى العمل على تهيئة مدينة تاورغاء وتوفير المقومات الأساسية للعيش الكريم من ناحية، مطالبًا المؤسسات المدنية وأهل الخير إلى الإسهام في دعم عودة الأهالي وتهيئة البيئة اللازمة لتحقيق ذلك، وكذلك وسائل الإعلام إلى تبني خطاب يسهم في تحقيق المصالحة والوفاق المجتمعي، من جهة أخرى.

وجدد حزب العدالة والبناء، «دعمه كل مشاريع المصالحة الوطنية، التي تعتبر ضرورة ومدخلاً لتحقيق الأمن والاستقرار وتعزيز الوحدة المجتمعية»، مؤكدًا «حرصه على العودة السلمية والآمنة لجميع المهجّرين والنازحين إلى ديارهم، وتحقيق مسيرة السلام والمصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة».

اقرأ أيضًا:
السفارة الإيطالية تكشف موقفها من عودة أهالي تاورغاء

وثمَّن الحزب، الجهود المبذولة من لجنتي المصالحة عن مصراتة وتاورغاء وحكماء وأعيان المدينتين خاصة وليبيا عامة، للوصول إلى تنفيذ الاتفاق القاضي بعودة أهالي تاورغاء إلى ديارهم وجبر الضرر وتحقيق الأمن والاستقرار والتعايش السلمي بين أهالي المدينتين.

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، أول أمس الثلاثاء أنَّ «موعد بدء عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم في الأول من شهر فبراير المقبل»، وذلك بعد «الوصول إلى اتفاق بين ممثلين عن مدينتي مصراتة وتاورغاء ووضع آلية لتنفيذ هذا الاتفاق».