صنع الله: إصلاح خط الزقوط - السدرة يستغرق أسبوعًا

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، اليوم الأربعاء، إنَّ إصلاح خط أنابيب نقل الخام الزقوط - السدرة «سيستغرق نحو أسبوع»، في رد «مكتوب» على أسئلة قدمتها «رويترز».

ونقلت «رويترز» عن مصدر عسكري، أمس الثلاثاء، أن مسلحين فجَّروا خط الأنابيب، لكن المؤسسة الوطنية للنفط قالت إنَّ سبب الانفجار لم يتضح بعد، وتوقَّعت خفض الإنتاج إلى ما بين 70 ألفًا و100 ألف برميل يوميًّا.

وقال صنع الله في رده: «من المتوقع أن يستغرق الإصلاح نحو أسبوع اعتبارًا من اليوم. الضرر يقدَّر في نطاق بين 30 و35 مترًا من خط الأنابيب الذي يبلغ قطره 24 (بوصة)». وأضاف: «لن يكون لهذا أثرٌ كبيرٌ على برنامج التسويق، بل مجرد تغيير طفيف».

ونقلت «رويترز» عن مسؤول بشركة الواحة للنفط التابعة للمؤسسة، المشغلة لخط الأنابيب، إنَّ فريقًا من كبار المسؤولين التنفيذيين والمهندسين سيتفقد الموقع يوم الأربعاء لتقييم حجم الضرر.

وجرى تحويل مسار التدفقات عبر خط أنابيب سماح، لكن تم إلغاء رسو ناقلة واحدة على الأقل في ميناء السدرة، صباح الأربعاء، بحسب ما قاله مصدر بالقطاع، فيما رجح وكيل شحن ليبيا أن ترسو الناقلة «المبروك» في الميناء بعد الظهر، بحسب «رويترز».

وأشارت «رويترز» إلى أنَّ المؤسسة الوطنية للنفط قد تضطر إلى تعديل برامج تحميل يناير لميناء السدرة بسبب تعطل الإمدادات، ونقلت عن مصدران بقطاع تجارة النفط يشتريان الخام الليبي أنه من المرجح إلغاء بعض الشحنات.

وقالت «رويترز» إنَّ جدول تحميل مبدئي للميناء يشير إلى خطط تحميل 13 ناقلة بالخام في السدرة خلال الشهر المقبل، بمعدل يقارب 252 ألف برميل يوميًّا.

المزيد من بوابة الوسط