جلالة: إطلاق 5 سجناء من تاورغاء بسجن طمينة في مصراتة

أعلن المفوض بوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجَّرين في حكومة الوفاق الوطني يوسف جلالة، إطلاق خمسة سجناء من أبناء تاورغاء من سجن طمينة في مدينة مصراتة، اليوم الأربعاء، كخطوة أولى تنطلق منها لجنة تنفيذ اتفاق المصالحة المبرم بين مصراتة وتاورغاء.

وأوضح جلالة في بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» أنَّ إطلاق السجناء يأتي «في إطار الجهود المبذولة من الطرفين لتنفيذ بنود الاتفاق ودعم مسار المصالحة الوطنية» وذلك ضمن تنفيذ قرار المجلس الرئاسي رقم (1423) لسنة 2017 بشأن تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة بين الجانبين.

وتقدَّم جلالة بالشكر لكلٍّ من «المجلس البلدي مصراتة وأعضاء اللجنة وكافة القيادات الوطنية بالمدينة والمجلس المحلي تاورغاء وأعضاء اللجنة على دعمهم ومساندتهم القوية في رأب الصدع وعودة أهالي تاورغاء آمنين مطمئنين».

ودعا المفوض بوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجَّرين في حكومة الوفاق الوطني يوسف جلالة في ختام البيان، كافة الأطراف إلى «تشجيع هذه الجهود ومباركتها، كركيزة أساسية في تحقيق السلام والاستقرار في بلادنا».

وأمس الثلاثاء، أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، أن موعد عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم سيكون في الأول من نوفمبر خلال العام المقبل، وشكل لجنة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة بين تاورغاء ومصراتة، الموقع في 31 أغسطس 2016، بالعاصمة التونسية برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

واجتمع جلالة أمس بديوان رئاسة مجلس الوزراء في العاصمة طرابلس، مع لجنتي الحوار في مصراتة وتاورغاء بحضور عميد بلدية مصراتة مصطفى كرواد، ورئيس المجلس المحلي تاورغاء عبدالرحمن الشكشاك، لمناقشة آليات تنفيذ اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء، وعودة أهالي تاورغاء بشكل آمن وسلمي إلى مدينتهم.

وينصُّ الاتفاق على التزام الطرفين بـ«العمل على وقف الحملات الإعلامية كافة التي تبث الفتنة والضغينة وتؤجج النفوس وتحض على الكراهية»، و«ضرورة جبر الضرر كحق للمتضرر لتعويض ما تعرض له من انتهاكات»، وتشمل التعويضات المتوفين والمحتجزين والمفقودين والأضرار الصحية والمنقولات.

المزيد من بوابة الوسط