موسكو: إطلاق طبيبين بيلاروسيين كانا محتجزين في ليبيا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها تمكنت بالتنسيق مع رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف، من تحرير طبيبين من بيلاروسيا كانا محتجزين في ليبيا.

وأوضحت مجموعة الاتصال الخاصة بالتسوية الليبية التابعة للخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن المواطنين البيلاروسيين إينا بابوش وسيرغي زدوتا اُحتجزا في مدينة الزنتان شمال غرب ليبيا في أكتوبر المنصرم، بعد انقضاء مدة العقد المبرم بينهما وإحدى المؤسسات الطبية في المدينة حيث كانا يعملان منذ العام 2010.

وبحسب «روسيا اليوم»، فإن رئيس مجموعة الاتصال، ليف دينغوف، والرئيس الشيشاني كانا يشرفان على عملية استعادة المواطنين المحتجزين، بالتنسيق مع الخارجية البيلاروسية وأجهزة الأمن التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا.

وأشار البيان إلى أن حكومة الوفاق ساعدت المفاوضين الروس في إجراء محادثات مع المسلحين الذين احتجزوا البيلاروسيين. ومن المقرر أن يصل المواطنان البيلاروسيان المحرران إلى روسيا اليوم الأربعاء، قبل التوجه إلى وطنهما.

وكان من المقرر أن يغادر الطبيبان ليبيا في الخامس من نوفمبر، بعد انتهاء تأشيرات عملهما في 25 من أكتوبر، لكن مسلحين مجهولين منعوهما من المغادرة واستولوا على وثائقهما وفرضوا عليهما إقامة جبرية، بحسب «روسيا اليوم».

المزيد من بوابة الوسط