غسان سلامة: تعديل الاتفاق السياسي ليس الهدف في خطة عمل الأمم المتحدة

قال مبعوث الأمم المتحدة، رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة: «إن تعديل الاتفاق السياسي ليس هو الهدف في خطة عمل الأمم المتحدة»، معربًا عن أمله في أن تكون ليبيا في المرحلة القريبة ضمن إطار دستوري ومؤسسات ثابتة.

جاء ذلك خلال لقاء تلفزيوني أجراه المبعوث الأممي غسان سلامة مع قناة «218 نيوز» أُذيع مساء اليوم السبت، تحدَّث خلاله عن جهود تعديل الاتفاق السياسي وشروط الانتخابات والأهداف التي يأمل تحقيقها من خلال خطة العمل من أجل ليبيا.

وقال سلامة: «الليبيون أبلغوني برسالة فور وصولي إلى ليبيا، بأنَّهم لا مرحلة انتقالية»، مؤكدًا أنَّ خطة العمل من أجل ليبيا التي أعلنها في 20 سبتمبر الماضي تسعى لتحقيق هدف «موقت» يتمثل في «محاولة استخراج حكومة تُشكِّل شبكة أمان للمرحلة المقبلة».

وشدد المبعوث الأممي خلال المقابلة على حاجة ليبيا الملحة إلى «إطار موقت لتسيير خدمات المواطنين وحل أزماتهم المعيشية اليومية»، منبهًا إلى أنَّه يعمل على تحقيق «أهداف ثابتة هي الانتخابات، الدستور، والمصالحة الوطنية الشاملة».

كما شدد سلامة في حديثه على ضرورة توسيع المشاركة السياسية من قبل الليبيين في الانتخابات التي يأمل أن تُجرى قبل نهاية العمل المقبل «لأنها ستُحدِّد شرعية الانتخابات»، مجددًا التنبيه على ضرورة توافر «شروط أمنية وتشريعية وقانونية، وقانون للانتخابات الرئاسية» المقبلة.

وبشأن الخلاف القائم حول مقترح تعديل مواد السلطة التنفيذية الذي سلمته الأمم المتحدة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، قال سلامة: «إن هناك خلافات بين الليبيين بشأن مقترحاتهم حول الخطة الأممية» مبينًا أن «هناك مَن أراد تعديلها أو رفضها؛ بحثًا عن مواقع».

وأكد المبعوث الأممي غسان سلامة خلال المقابلة مع قناة «218 نيوز» أنَّه جاء لليبيا لتقريب وجهات النظر، حيث قال: «جئت هنا لأقرِّب بين الليبيين وليس لأفرِّق بينهم.. لهذا صمتُ على العديد من الأمور والمسائل».

المزيد من بوابة الوسط