الصور ينفي اختفاء الساعدي: موجود بسجنه في طرابلس

نفى رئيس مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام، الصديق الصور، الأخبار المتداولة عبر بعض وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول اختفاء الساعدي القذافي.

وقال الصور، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الخميس، إن هذه الأخبار عارية عن الصحة جملة وتفصيلًا، مؤكدًا أن الساعدي نجل القذافي موجود في سجنه بالعاصمة الليبية طرابلس.

وأوضح الصور أن الساعدي القذافي يخضع حاليًا للمحاكمة في التهم الموجهة إليه وفقًا للقانون الليبي، لافتًا إلى أن ما ورد في البيان الذي أصدرته عائلة القذافي بأن الساعدي اختفى غير صحيح.

وكانت عائلة القذافي نشرت بيانًا الثلاثاء الماضي، أكدت فيه «انقطاع الاتصال بالساعدي منذ فترة ليست بالقصيرة، وعدم تمكنها أو محاميه من الاتصال به مع عدم علمهم بمكان أو ظروف احتجازه».

وأوضح البيان المتداول أن «كل ما تعرفه عائلة القذافي أن الساعدي يقبع في سجون تديرها ميليشيات مسلحة، وعلى الرغم من شهادة الشهود والإجماع على تبرئته مما نسب إليه من تهم إلا أنه ومن دون أي مبرر يتم تأجيل محاكمته مرارًا وعزله عن محاميه».

يذكر أن الساعدي هو النجل الثالث لمعمر القذافي، وشغل منصب معاون آمر ركن الوحدات الأمنية في النظام السابق، وتتهمه السلطات الليبية الحالية بالضلوع في إخماد ثورة السابع عشر من فبراير عام 2011 التي أطاحت بحكم والده، وغادر الساعدي البلاد إلى النيجر التي سلمته عام 2014 للسلطات الليبية التي تحتجزه حتى الان بعد تأجيل محاكمته عدة مرات.