مجلس الدولة ناعيًا اشتيوي: العدل سيطال مرتكبي جريمة اغتياله مهما طال الزمن

نعى المجلس الأعلى للدولة عميد بلدية مصراتة محمد اشتيوي، الذي اغتاله مسلحون مجهولون مساء أمس الأحد فور وصوله مطار مصراتة عائدًا من زيارة إلى تركيا.

وقال بيان مقتضب للمجلس، نشرته صفحته الرسمية على «فيسبوك» اليوم الاثنين، إن المجلس الأعلى للدولة «يستنكر كل مظاهر الفوضى والجرائم التي لا تستثني أحدًا وتنتهك كل المبادئ الإسلامية السامية والأعراف والتقاليد الإنسانية»، مؤكدًا أن «العدل والقصاص سيطالان مرتكبي تلك الواقعة مهما طال الزمن».

وكان الناطق باسم مستشفى مصراتة المركزي، الدكتور أكرم قليوان، أعلن بالأمس نبأ اغتيال اشتيوي، وقال إن «مجموعة مسلحة مجهولة خطفته قبل أن تغتاله رميًا بالرصاص عندما كان عائدًا من زيارة رسمية إلى تركيا مساء أمس الأحد، رفقة عدد من الحكماء والأعيان وأعضاء مجلسي النواب والدولة عن مصراتة».

وأضاف قليوان، في تصريح إلى «بوابة الوسط» صباح اليوم الاثنين، أن عميد بلدية مصراتة المنتخب محمد اشتيوي «تم اقتياده إلى مكان مجهول من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية وتمت تصفيته بطريقة بشعة، حيث تم إطلاق الرصاص على رجليه وضربه بآلة حادة على الرأس وتم رمي الجثة أمام إحدى المصحات الخاصة بمدينة مصراتة، حيث نُقِل منها إلى مشرحة مستشفى مصراتة المركزي».