استجابة ضعيفة لحراك التفويض في شحات

قال شهود عيان، في اتصالات مع «بوابة الوسط»، إن ساحة الاعتصام في مدينة شحات شهدت استجابة شعبية ضعيفة لدعوات حراك تفويض المشير خليفة حفتر بقيادة البلاد.

وأوضح الشهود أن الساحة شهدت في المساء خروج عدد من النشطاء مطالبين القائد العام للجيش بقيادة البلاد. وكان الحراك دعا في السابق الأهالي إلى الخروج والمطالبة بإنهاء كل الأجسام في البلاد وتسليم السلطة للجيش.

ويُشار إلى أن المؤسسات الحكومية التابعة للحكومة الموقتة لا تزال تعمل في مقراتها، رغم إعلان مجلس حكماء بلدية شحات ورابطة «أسر الشهداء» في بيان سابق، إغلاق المقار الحكومية كافة عدا المستشفيات والمدارس التعليمية ابتداءً من 15 ديسمبر، مؤكدين «عدم اعترافهم بأي اتفاق بين الكيانات السياسية وأصحاب الأجندات الخفية والمصالح الشخصية على حساب الوطن والمواطن»، على حد تعبيرهم.

وتتخذ الحكومة الموقتة من معسكر قرنادة جنوب شحات مقرًا لها، إلى جانب عدد من وزاراتها في المدينة، بينما معظمها يقع في مدينة البيضاء غرب شحات.

المزيد من بوابة الوسط