المجلس البلدي مصراتة ينعي عميده محمد اشتيوي

نعى المجلس البلدي مصراتة ليل الأحد - الاثنين عميده محمد مفتاح اشتيوي، الذي اغتاله مسلحون مجهولون رميًا بالرصاص مساء أمس الأحد بعد خروجه من مطار مصراتة فور عودته من تركيا.

وجاء في نعي المجلس الذي نشرته صفحة بلدية مصراتة على «فيسبوك» في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، «ببالغ الأسى والحزن ينعى المجلس البلدي مصراتة فقيد الوطن محمد مفتاح اشتيوي عميد بلدية مصراتة الذي طالته أيادي الغدر الأحد ليلاً 17 ديسمبر 2017 بطريق المطار بمدينة مصراتة، نعزي أنفسنا ومدينة مصراتة وليبيا عامة بهذا المصاب الجلل، نسأل الله أن يتقبله بالرضى والرحمة، وأن يدخله فسيح جناته».

وأكد الناطق باسم مستشفى مصراتة المركزي، الدكتور أكرم قليوان، أن مجموعة مسلحة مجهولة خطفت عميد بلدية مصراتة محمد اشتيوي مساء أمس الأحد قبل أن تغتاله رميًا بالرصاص عندما كان عائدًا من زيارة رسمية إلى تركيا مساء أمس الأحد، رفقة عدد من الحكماء والأعيان وأعضاء مجلسي النواب والدولة عن مصراتة.

وقال قليوان في تصريح إلى «بوابة الوسط» صباح اليوم الاثنين إن عميد بلدية مصراتة المنتخب محمد اشتيوي «تم اقتياده إلى مكان مجهول من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية حيث تمت تصفيته بطريقة بشعة، حيث تم إطلاق الرصاص على رجليه وضربه بآلة حادة على الرأس وتم رمي الجثة أمام إحدى المصحات الخاصة بمدينة مصراتة، وتم نقله إلى مشرحة مستشفى مصراتة المركزي».

وذكرت مصادر لـ«بوابة الوسط» في تصريحات سابقة أن عميد بلدية مصراتة، محمد اشتيوي، أطلق عليه الرصاص عند الإشارة الضوئية التي تبعد عن مدخل المطار بـ500 متر تقريبًا وقتل على الفور، ثم ألقيت جثته بجانب مستشفى الصفوة في المدينة.

وأفادت قناة «ليبيا لكل الأحرار» في نبأ عاجل بأن شقيق عميد بلدية مصراتة أصيب بطلق ناري خلال الهجوم الذي أودى بحياة شقيقه محمد اشتيوي، ويتلقى العلاج بمستشفى مصراتة المركزي، فيما أكد عضو المجلس البلدي مصطفى كرواد للقناة أن شقيق اشتيوي حالته مستقرة بالعناية الفائقة بالمستشفى.

المزيد من بوابة الوسط