رئيس مجلس الأمن: على الجميع احترام وقف إطلاق النار الذي أعلنه السراج وحفتر

طالب رئيس مجلس الأمن مندوب اليابان لدى الأمم المتحدة، كورو بيشو، «جميع الليبيين احترام وقف إطلاق النار الذي توصل إليه الاعلان المشترك في 25 يوليو 2017 بباريس» بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والمشير خليفة حفتر، مشيراً إلى «أن ليس هناك حل عسكري للازمة».

وأعلن رئيس مجلس الأمن أن «الاتفاق السياسي بعد مرور سنتين من التوقيع عليه يظل الإطار الوحيد لإنهاء الأزمة»، مشيراً إلى أن «تاريخ 17 ديسمبر الجاري لا يمثل نهاية قانونية للاتفاق»، معتبراً أن «مدة السنتين هي مرحلة انتقالية وليست نهاية زمنية لاتفاق الصخيرات».

وقال كورو بيشو في بيان له حول ليبيا، «إن اتفاق الصخيرات بين الأطراف الليبية اتاح تشكيل حكومة وفاق وطني بقيادة فائز السراج ورغم نجاح هذه الحكومة في بسط سلطتها في العاصمة طرابلس وبعض مدن غرب ليبيا، فهي لا تسيطر على مناطق واسعة من البلاد».

ورحب رئيس المجلس بقيام المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بدء حملة التسجيل، مجددا تأكيده على إقرار خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا التي طرحها المبعوث الأممي غسان سلامة في سبتمبر الماضي.

ولفت بيشو إلى «أن مجلس الأمن يعترف بالدور المهم الذي يقوم به رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج وكذلك باقي القادة الليبيين الذين يدفعون باتجاه المصالحة الوطنية».

وأشار إلى «أن تطبيق الاتفاق السياسي يبقى المفتاح لتنظيم انتخابات وإنهاء الانتقال السياسي»، مشددا على «رفض تحديد مواعيد من شأنها أن تعرقل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة».

المزيد من بوابة الوسط