في العدد 108 من «الوسط»: مصير الاتفاق السياسي في حوارين مع السراج وصالح.. وزيادة رواتب المعلمين.. وحصيلة العنف العام 2017

صدر اليوم الخميس العدد «108» من جريدة «الوسط» متضمنًا عددًا من التقارير والمتابعات الإخبارية والمقابلات والتحقيقات حول القضايا الساخنة..

ما بعد 17 ديسمبر؟
شيئًا فشيئًا، تتبدد الضبابية التي تلف مآل الأزمة الليبية عند حلول يوم السابع عشر من ديسمبر الجاري، ففي حين يرى المتحفظون على الاتفاق السياسي، في اليوم، موعدًا لانتهاء الاتفاق السياسي الموقَّع في التاريخ نفسه من العام 2015 بالصخيرات المغربية، قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج في حوار مع «الوسط»، في عددها الجديد، «إن هذا التاريخ لا يعني شيئًا بالنسبة لسياق العملية السياسية الجارية»، قائلاً، في إشارة إلى البعد الإقليمي، «وجدنا تفهمًا مصريًا في ما يتعلق بتاريخ 17 ديسمبر، والمراهنة على إرباك المشهد، وأن المجلس الرئاسي سوف يبقى مباشرًا لعمله حتى يتم إجراء انتخابات نزيهة وشفافة».

للاطلاع على العدد «108» من جريدة «الوسط» اضغطا هنا

وفي السياق نفسه، نقلت وكالة «آكي» الإيطالية للأنباء عن مصادر دبلوماسية لم تسمها أن وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو والمشير خليفة حفتر، «توافقا خلال اجتماعهما يوم الاثنين بمقر الخارجية في روما، على أنه لا غنى عن الانتخابات في ليبيا، وأن يوم 17 ديسمبر الجاري يشكل ذكرى اتفاق الصخيرات وليس تاريخ نهاية صلاحية الاتفاق».

وقال السراج في حواره مع «الوسط» إنَّ المجلس الرئاسي سوف يبقى مباشرًا لعمله حتى يتم إجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وفي المقابل، قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في حوار مع «الوسط» تطالعونه على صفحات الجريدة أيضا، إنَّ الانتخابات هي الطريق الوحيد لتأكيد المسار الديمقراطي، معتبرًا أنَّ 17 ديسمبر لا ينهي الاتفاق السياسي، لكنه ينهي مدة حكم «الرئاسي» على حد قوله.

زيادة رواتب المعلمين
وفي خبر سار للمعلمين، أعلنت اللجنة المكلفة إعداد تقرير عن مطلبهم بزيادة الرواتب، أنَّها قدمت التقرير إلى مجلس النواب، متضمنًا ضوابط صرف الزيادة، ورصد محررو «الوسط» أبرز ملامح التقرير الذي حدد مكافأة شهرية بواقع 300 دينار يرتبط صرفها بصرف علاوة التدريس.

للاطلاع على العدد «108» من جريدة «الوسط» اضغطا هنا

وأشار إلى أن جدول الرواتب يبدأ بقيمة 750 دينارًا للدرجة الأولى وينتهي بـ270 دينارًا نهاية للدرجة السادسة عشرة، غير أنَّ الزيادة ليست عامة لكل المدرسين، لكنها مرتبطة بالحصول على المؤهل التربوي، مع إحالة مَن لم يسبق لهم التدريس في السنوات الأخيرة إلى كليات التربية أو تغيير مسارهم.. تفاصيل أخرى تطالعونها على صفحات الجريدة.

حصيلة العنف
وإلى صفحة الحوادث، حيث رصدت حصيلة العنف خلال العام 2017، من واقع ما أعلنته البعثة الأممية في البلاد، حيث ذكر المبعوث الأممي غسان سلامة أنَّهم أحصوا 365 ضحية للأوضاع الأمنية، وتعرض 14 مرفقًا صحيًّا للاعتداء، وقال إنَّه تم رصد 24 حالة اعتداء واعتقال تعسفي وتعذيب وتهديدات ضد الصحفيين والناشطين وغيرهم، وقال سلامة إنَّ الاقتتال العشوائي في المناطق السكنية والضربات الجوية والذخائر المتفجرة أسفرت هذا العام فقط عن مقتل أو إصابة ما لا يقل عن 365 ليبيًّا بينهم 79 طفلاً.

رئيس جديد للمصرف المركزي
وإلى الاقتصاد، حيث اهتم محررو الصفحة بما أظهره تقرير حديث للأمم المتحدة بشأن أثر تعافي أسعار النفط خلال العام 2017، حيث أسفر عن رفع إجمالي الناتج المحلي الحقيقي لليبيا، متوقعًا أن يحافظ على مستواه الراهن في العام المقبل.

كما رصدت الصفحة عودة الحديث عن انتخاب رئيس للمصرف المركزي إلى الواجهة من جديد، بعدما قرَّر مجلس النواب اختيار محافظ الأسبوع المقبل، وهي خطوة لا تزال محفوفة بالغموض، لاسيما في ظلِّ استمرار انقسام سياسي بين الشرق والغرب، من شأنه أن يهدد استكمال إجراءات توحيد إدارة المصرف.

يوسف القويري.. كاتب في محنة
وتسلط صفحة الثقافة الضوء على الحالة الصحية للكاتب الليبي الكبير، يوسف القويري، في ظل غياب اهتمام الدولة، وهو الأمر الذي دفع عددًا من المثقفين للتعبير عن قلقهم حيال وضع القويري الصحي، فيما قدمت الصفحة بعضًا من ملامح سيرته ومسيرته في الحياة والأدب، كما تناولت بعض الموضوعات الأخرى المتعلقة بالشأن الثقافي داخل ليبيا، مع نشر حوار مع الفنان المسرحي والتشكيلي عبدالعالي شعيب.

للاطلاع على العدد «108» من جريدة «الوسط» اضغطا هنا

أما صفحة الفن، فأشارت إلى عدد من الأفلام القصيرة التي تناقش أوضاع حقوق الإنسان في ليبيا، من خلال تجارب شبابية خالصة ومتنوعة لمبدعين محليين، إضافة إلى إلقاء نظرة على مهرجان «إيراتو السينمائي» في طرابلس، الذي يعرض خلاله 77 فيلمًا عربيًّا وأجنبيًّا، وكذا ننشر حوار أجريناه مع الفنان هيثم الدباش.

مؤيد اللافي يستعد للاحتراف
أما أخبار المستطيل الأخضر، فقد تصدرتها هذا الأسبوع، أخبار العروض السعودية والجزائرية والسويسرية لنجم هجوم منتخب الأهلي طرابلس، مؤيد اللافي، الذي يستعد لتنفيذ خطوته نحو الاحتراف الخارجي، خلال الأيام المقبلة، حيث ينتهي عقده بشكل رسمي مع «الزعيم» بنهاية العام الجاري، دون أن يجدد التعاقد في ظلِّ إصراره ورغبته القوية لخوض تجربة جديدة خارج البلاد، ورصدت الصفحة الرياضية عن مصادر مقربة من اللاعب ميله إلى قبول عرض نادي الشباب السعودي.

المزيد من بوابة الوسط