إطلاق مشروع لإحياء المباني التاريخية ببلدية زليتن

أطلق عميد بلدية زليتن، مفتاح حمادي، أمس الأربعاء، حملة لترميم وإصلاح المباني التاريخية بالبلدية تحت شعار «مدينة بلا مباني تاريخية.. مدينة بلا ذاكرة».

وذكر المجلس البلدي، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، أنَّ العميد زار، رفقة فريق من المختصين في العمارة القديمة، المباني التاريخية بالبلدية، للبدء في إطلاق المشروع التاريخي في إصلاح وترميم المباني التاريخية بالبلدية.

ويتضمن المشروع، حسب المسؤولين عنه، إصلاح وترميم عدد من المباني والمرافق على الطراز القديم، منها مبنى المتصرفية ومبنى القشلة العثمانية ومبنى البلدية القديم الإيطالي «مبنى الساعة»، ومبنى متحف الغزالات ومبنى جامع البلدية ومبنى المحكمة، وإعادة بناء الحديقة المطلة على المباني.

المزيد من بوابة الوسط