ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 13 ديسمبر 2017)

سلطت الصحف العربية، الصادرة صباح اليوم الأربعاء، الضوء على أبرز مستجدات الساحة الليبية، من بينها تصريحات رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج حول موقف القوى السياسية من الانتخابات المرتقبة ونتائج زياراته مصر، وزيارة حفتر إلى روما، وتوقعات خبراء الاقتصاد للنفط الليبي في 2018.

تصريحات السراج
فقد أجرت جريدة «الشرق الأوسط»، مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج حوارًا حول ترحيبه بالجهود التي تبذلها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

السراج: «الجماعات الإرهابية تخترق هذه التجارة لتهريب الدواعش إلى ليبيا»

اقرأ أيضًا: السراج يكشف في حوار مع «بوابة الوسط» حقيقة طلب السلاح وماذا يعني 17 ديسمبر وتفاصيل محادثاته في مصر وأزمات الداخل

وحذر السراج من تدفق المهاجرين غير الشرعيين وتجارة البشر إلى بلاده متحدثًا عن وجود 500 ألف مهاجر غير شرعي خارج مراكز الإيواء، إضافة إلى 20 ألف مهاجر داخل مراكز الإيواء، ومن خلال هذه الأعداد تلجأ الجماعات الإرهابية إلى استغلال هذه الظاهرة.

ونقلت الجريدة عن السراج قوله إن «الجماعات الإرهابية تخترق هذه التجارة لتهريب الدواعش إلى ليبيا»، وإقراره بوقوع «بعض الخروقات والتجاوزات الأمنية» في طرابلس.
نتائج زيارة حفتر إلى روما
وفي تقرير آخر بالجريدة ذاتها أبرزت «الشرق الأوسط»، نتائج زيارة المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي إلى العاصمة الإيطالية روما، حيث كشفت مصادر دبلوماسية أن وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو والمشير حفتر توافقا، خلال اجتماعهما، على أنه «لا غنى عن الانتخابات» في ليبيا، وأن يوم الأحد المقبل يشكل ذكرى اتفاق الصخيرات، وليس تاريخ نهاية صلاحيته.

وكشفت الجريدة عن سعي مصر وأطراف إقليمية ودولية «أخيرًا» إلى إقناعه بتهدئة الأوضاع، وإتاحة الفرصة لنجاح المفاوضات التي تقودها بعثة الأمم المتحدة لتعديل اتفاق الصخيرات.

وأشارت إلى أنه «لم يصدر على الفور أي تأكيد من المشير حفتر أو مكتبه، بشأن ما إذا كان قد تخلى عن تهديده، الذي سعت مصر وأطراف إقليمية ودولية، بحسب ما علمته «الشرق الأوسط» أخيرًا، إلى إقناعه بتهدئة الأوضاع، وإتاحة الفرصة لنجاح المفاوضات التي تقودها بعثة الأمم المتحدة لتعديل اتفاق الصخيرات».

وتحت عنوان «الأطراف الليبية تتحرك لحشد الدعم الخارجي»، ركز تقرير لجريدة «العرب» اللندنية على سعي الأطراف الليبية إلى حشد الدعم الخارجي، وذلك لإقناع الدول الفاعلة في الملف الليبي برؤيتها للحل، خاصة مع اقتراب تاريخ 17 ديسمبر موعد انتهاء صلاحية اتفاق الصخيرات، مشيرة إلى زيارة حفتر إلى روما، ونقلت الجريدة تصريحات لمصادر لوكالة «آكي» الإيطالية أن خليفة حفتر أراد خلال اللقاء «تقدير دور الجيش الوطني في دفاعه عن الشعب من تهديد الإرهاب، وأيضا دوره القيادي والداعم للشعب الليبي، أمام طبقة سياسية منقسمة وغير فعّالة».

وتحدثت الجريدة عن نجاح السراج خلال جولته الخارجية التي يقوم بها في انتزاع تأييد خارجي لبقاء المجلس الرئاسي حتى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وهو ما عكسته خاصة مواقف مصر والولايات المتحدة الرافضة الانقلاب على العملية السياسية.

نفط ليبيا 2018
وفي جريدة «الخليج» الإماراتية، التي أشارت إلى فعاليات «المنتدى الاستراتيجي العربي 2017»، الذي انطلق أمس في دبي، وأبرزها تقرير المنتدى حول «15 توقعًا يلخص حال العالم في 2018»، إذ جاء النفط الليبي في التوقع الثالث عشر، الذي أشار إلى احتمال بنسبة 70% وصول إنتاج ليبيا من النفط تدريجيًا إلى 1.25 مليون برميل يوميًا خلال العام 2018.

تقرير: احتمال بنسبة 70% وصول إنتاج ليبيا من النفط تدريجيًا إلى 1.25 مليون برميل يوميًا خلال  2018

وأكدت مبررات التقرير أن تلك الزيادة ممكنة بفضل قيام البنك المركزي بتخصيص أموال لأعمال الإصلاح في قطاع النفط والغاز، إضافة إلى قدرة المؤسسة الوطنية للنفط على التفاوض على هدنة مع الجماعات المسلحة فيما يخص المنشآت النفطية الرئيسة.

ورغم تمكن السلطات الليبية بسرعة وسهولة من رفع الإنتاج من حوالي 400 ألف برميل يوميًا إلى حوالي مليون برميل يوميًا في العام 2017، إلا أنه سيكون من الصعب تحقيق مكاسب إضافية في العام 2018؛ لوجود تحديات فنية.
دعم الأزهر لليبيا
فيما تناولت الصحافة المصرية خصوصًا جريدة «الأهرام» تأكيد الإمام الأكبر شيخ الجامع الازهر أحمد الطيب وقوف الأزهر الشريف مع ليبيا وحرصه على استقرارها ووحدة ترابها، وعلى خصوصية العلاقة التي تربط بين الأزهر الشريف وليبيا التي تمسك علماؤها بمنهج الأزهر ووسطيته قرونًا عدة، وذلك خلال استقباله فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الليبية، الثلاثاء، وتوجيهه بمضاعفة عدد المنح المقدمة للطلاب الليبيين الدارسين في الأزهر الشريف.

المزيد من بوابة الوسط