حفتر وألفانو يتفقان على دعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا

اتفق القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ووزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، على دعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الذي «تحظى مفاوضاته بدعم كل المجتمع الدولي»، حسبما نوه وزير الخارجية الإيطالي خلال اللقاء على ما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الأحد.

وكان القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر قد وصل إلى العاصمة الإيطالية روما، أمس الاثنين، للقاء وزير الخارجية أنجلينو ألفانو لبحث التطورات السياسية في ليبيا في زيارة هي الثانية للمشير حفتر إلى روما منذ أواخر سبتمبر الماضي.

ونقلت «آكي» عن مصادر دبلوماسية لم تسمها أن ألفانو وحفتر، «توافقا خلال اجتماعهما أمس الاثنين بمقر الخارجية في روما، على أنه لا غنى عن الانتخابات في ليبيا، وأن يوم 17 ديسمبر الجاري يشكل ذكرى اتفاق الصخيرات وليس تاريخ نهاية صلاحية الاتفاق» الموقع بين أطراف الأزمة الليبية قبل عامين بالمنتجع المغربي.

وذكرت المصادر أن رئيس الدبلوماسية الإيطالية شدد خلال اللقاء على أن الاستحقاق الانتخابي هو «قطار تم تحديد وجهته والسؤال الوحيد الذي يبقى مطروحًا هو سرعة هذا القطار»، أي موعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية الليبية، والتي حددت «خطة عمل» المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، سبتمبر 2018 كموعد أقصى لإتمامها.

كما أشارت المصار إلى أن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أراد خلال اللقاء «تقدير دور الجيش الوطني في دفاعه عن الشعب من تهديد الإرهاب، وأيضًا دوره القيادي والداعم للشعب الليبي، أمام طبقة سياسية منقسمة وغير فعالة» وفق «آكي».