المركز الليبي: منع صحفيين ليبيين من إقامة ندوة حول المهاجرين بطرابلس

منع عناصر الأمن بفندق المهاري بالعاصمة طرابلس إقامة ندوة حول «التغطية الصحفية لقضايا الهجرة غير نظامية بوسائل الإعلام» تضم أكثر من 40 صحفي ليبي وممثلين عن المجتمع المدني، كان من المقرر أن تقام ضمن فعاليات مهرجان «إيراتو» السينمائي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وأعرب المركز الليبي لحرية الصحافة الاثنين عن «شجبه البالغ جراء إلغاء ندوة تضم أكثر من 40 صحفي ليبي وممثلين عن المجتمع المدني حول التغطية الصحفية لقضايا الهجرة غير نظامية بوسائل الإعلام».

وحمل المركز الليبي لحرية الصحافة «مسؤولية إلغاء الندوة إلى المنظمين للمهرجان لسوء تنسيقهم وعملهم الغير المهني وتؤاطهم في منع إقامة الفعالية فضلا عن تنصلهم من الوفاء بالالتزامات الواقعة عليهم رغم التنسيقات المٌسبقة معهم».

وأبدى المركز الليبي لحرية الصحافة «استغرابه من تدخل العناصر الأمنية المتواجدة داخل الفندق في إلغاء الندوة الحوارية دون أي أسباب مقنعة في تجاوز واضح لصلاحياتهم القانونية وهو ما يٌعتبر إعتداء واضح على حقوق أكثر من 40 صحفي تواجدوا في المكان للمشاركة في الندوة».

وطالب المركز الليبي لحرية الصحافة وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني بـ«توضيح التعامل الفض والممارسات اللاقانونية ضد فريق المركز الليبي لحرية الصحافة من العناصر الأمنية التابعة للداخلية الوفاق».

وأكد المركز الليبي لحرية الصحافة على «ضرورة إلتزام الحكومة بوقف هذه الممارسات وتحمل مسؤولياتها في التصدي لكافة أشكال الاعتداءات المتكررة التي تٌمارس ضد حقوق الإنسان وحق المنظمات الغير حكومية في إقامة مناشطها وفعالياتها».